آمنة الكتبي (دبي) 

قال المهندس عدنان الريس، مدير برنامج «المريخ 2117» في مركز محمد بن راشد للفضاء، إن هناك خطة موضوعة مسبقاً لتأهيل المشاركين في برنامج محاكاة الفضاء عن بُعد، كجزء من خطة البرنامج، وإعدادهم للرفع من جهوزية المشاركة في المشروع، مضيفاً أن المركز سيقدم تدريبات عن بُعد للمشاركين حول مواضيع البحث والتجارب التي سوف يتعين عليهم القيام بها أثناء فترة تجارب المشروع.
وقال الريس لـ«لاتحاد»: تتضمن خطة التدريب عن بُعد، الإحاطة الكاملة حول تجارب مشروع «البحث العلمي الدولي في المحطة الأرضية الفريدة «سيروس»، حيث تشمل الدورة التدريبية التعريف بأهداف المشروع بالتحديد، وسير خطة العمل، ومنهجيته وحيثيات المهمة، والتجارب التي يتضمنها المشروع «سيروس». 
وقال: نحن مستمرون في المشروع كما هو مقرر له حتى الآن، وليست هناك تأثيرات خارجية على البرنامج، كما أننا ملتزمون بإنجازه في الفترة الزمنية المحددة له، وبما يمثله عامل الالتزام بالجدول الزمني من أهمية كبيرة للمشروع. وأكد أنه بحسب الترتيبات مع وكالة الفضاء الروسية ومعهد الأبحاث الطبية الحيوية، التابع لأكاديمية العلوم الروسية التي تمتد شراكتها مع المركز منذ سنوات، فإن البرنامج يسير وفق الخطة الموضوعة له في هذه المرحلة وفي مساره الصحيح.
وقال: إن مركز محمد بن راشد للفضاء مستمر في التزامه بالمشروع، من حيث إجراء الاختبارات، وإعداد المُشاركين، والجداول الزمنية لإجراء التجارب المنوطة بهم في المجمع التجريبي الروسي، ومتابعة نتائج الاختبارات. 
وأوضح أنه من المقرر في المرحلة الحالية أن يخضع جميع المرشحين العشرة لفحص طبي للتأكد من مستوى لياقتهم البدنية، والتأكد من أنهم لا يعانون أي أمراض. ومن ثم سيخضع المرشحون لاختبارات نفسية، من خلال مقابلات ستُجرى معهم عن بُعد، وتتنوع هذه الاختبارات بين قدرة المرشحين على العمل الجماعي. 
وقال: بعد انتهاء هذه الاختبارات، ستجرى المقابلات النهائية للمرشحين مع فريق يضم خبراء من مركز محمد بن راشد للفضاء، في الأسبوع الأول من شهر مايو المقبل، ليتم بعدها اختيار الطاقم رقم واحد المكون من شخصين، أحدهما أساسي والآخر احتياطي.
وبين أن تخصصات المرشحين تتركز على خلفيات مهنية متنوعة، شملت الهندسة والطب والعلوم، ويبلغ عدد النساء المشاركات 5، أصغرهن تبلغ 25 عاماً، بينما أكبر المرشحين سناً يبلغ من العمر 40 عاماً.
وقال: تنطوي الأهداف المرجوة من المشروع على عدد من المسؤوليات والتحديات التي يجب أن يواجهها المشاركون خلال فترة زمنية معينة. وأول هذه التحديات هي ضرورة تعلم اللغة الروسية من خلال دراسة اللغة، وبشكل مكثف، في فترة زمنية قصيرة، حتى يتسنى للمُشارك التعامل مع أفراد الطاقم من الوكالات الأخرى من الناطقين باللغة الروسية. 
 ومن التحديات، أيضاً، بقاء المشارك لفترة 8 أشهر منعزلاً في المجمع التجريبي الروسي الخاص بأبحاث الفضاء، وهي فترة المشروع كاملة.