دبي (الاتحاد) 

أعلنت وزارة التربية والتعليم عن تعاونها مع شركة الياه للاتصالات الفضائية «الياه سات» لدعم منظومة التعلم عن بُعد التي تطبقها الوزارة، حرصاً على استمرارية تحصيل الطلبة للعلوم والمعارف، وعدم تأثرهم بالظروف الصحية الراهنة وتداعياتها. 
وكجزء من هذا التعاون، تقدم «الياه سات» خدمات «الإنترنت» عالي السرعة عبر الأقمار الصناعية للطلبة والمعلمين في مواقع متعددة داخل الدولة لا تتوافر فيها بدائل «الإنترنت» عبر الشبكات الأرضية. 
وأكدت معالي جميلة المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، أن استمرارية التعلم وتأمين الوسائل والموارد التعليمية والتقنية هي أولوية وطنية في ظل الظروف الصحية الراهنة، وأن هذه المرحلة التعليمية خرجت عن الإطار التقليدي، وهي مبنية على قدرات تكنولوجية وتقنية وحلول التعلم الذكية، التي أسست لها الدولة منذ سنوات وسعت الوزارة جاهدة إلى تطويرها وتبني أفضل جوانب الحداثة فيها، مشيرة إلى أن التعاون مع «الياه سات» نموذج رائد يصب في هذا الاتجاه، ويدعم توجهات الوزارة نحو توظيف الممكنات التكنولوجية لخدمة الأغراض التعليمية. وأوضحت معاليها، أن «الياه سات» شركة رائدة، وتمتلك خبرات وقاعدة متطورة من البنية التكنولوجية، والتعاون معها من الأهمية بمكان، كونه سوف يسهم في تمكين المجتمع المدرسي من مواصلة رحلة التعلم. وقال مسعود شريف محمود، الرئيس التنفيذي لـ«الياه سات»: «بصفتنا المزود الوحيد لحلول الاتصالات الفضائية المتقدمة في الدولة، تلتزم (الياه سات) بتوفير خدماتها في جميع أنحاء دولة الإمارات لضمان سير العمليات خلال هذه الفترة الحرجة». 
وتوفر «الياه سات» خدماتها لأكثر من 4 مليارات شخص في أكثر من 190 دولة، حيث توفر حلول الاتصالات الفضائية الثابتة والمتنقلة المتكاملة من خلال أسطولها المكون من خمسة أقمار صناعية.