أحمد عبدالعزيز (أبوظبي) 

أرسلت دولة الإمارات أكثر من 320 طناً من المساعدات إلى أكثر من 30 دولة، استفاد منها نحو 320 ألف من العاملين في المجال الصحي، في بادرة لمد يد العون إلى باكستان وإيطاليا وكولومبيا والصومال وماليزيا وعدد آخر من الدول. 
وأظهر تقرير لوزارة الخارجية والتعاون الدولي أن الإمارات أجلت 215 أجنبياً من مقاطعة هوبي الصينية ونقلتهم إلى مدينة الإمارات الإنسانية في أبوظبي، حيث تم تقديم الفحوص الطبية والحجر الصحي قبل سفرهم إلى بلادهم. وشملت جهود الدولة إجلاء 80 مواطناً كورياً جنوبياً وعائلاتهم من إيران، فضلاً عن التعاون مع المركز الوطني للصحة في المملكة المتحدة لتحويل أرض مركز إكسل للمعارض إلى أكبر مستشفى ميداني يضم 4000 سرير. 
وبين التقرير أن دولة الإمارات والاتحاد للطيران عملتا مع سفارة الولايات المتحدة الأميركية لدى الدولة على إعادة 25 مواطناً أميركياً إلى بلادهم لم يتمكنوا من السفر بسبب تفشي فيروس كوفيد 19. 
كما التقى معالي يوسف العتيبة سفير الدولة لدى الولايات المتحدة بمعالي مايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي ونقل إليه رسالة دعم وتضامن من سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي. 
وأضاف التقرير أن سفارة الدولة في واشنطن كانت من أوائل المتبرعين للمركز الوطني لطب الأطفال الذي أطلق أول موقع اختبار للأطفال والمرضى الصغار المصابين بفيروس كورونا المستجد في واشنطن، كما تقدم دولة الإمارات الدعم الخيري للمطبخ المركزي العالمي للشيف خوسيه أندريس الذي يوزع 50 ألف وجبة طازجة على المجتمعات المحتاجة، كما تدعم السفارة منظمة «فيد ذا فايت» لتوزيع وجبات الطعام على العاملين في مجال الرعاية الصحية وأسواق «جود فوود ماركتس» التي توفر خدمات البقالة لسكان واشنطن المحتاجين. 
ووصلت جهود المساعدات الإماراتية للمملكة المتحدة بتحويل مركز «إكسل لندن» والذي يعد أكبر مكان للمعارض والمؤتمرات في العاصمة البريطانية، إلى مستشفى ميداني طارئ لعلاج المرضى المصابين بكوفيد 19، وتتسع إلى 4000 سرير لتكون قادرة على توفير مجموعة شاملة من مرافق الدعم الطبي للمصابين بالفيروس، كما قامت دولة الإمارات بتسهيل إعادة 345 سائحاً بريطانيا كانوا في زيارة إلى الإمارات. 

مساعدات إلى ووهان 
وفي أعقاب تفشي فيروس كوفيد 19 للمرة الأولى في ووهان، قدمت الإمارات نحو 20 طناً من الإمدادات الطبية بما في ذلك الأقنعة والقفازات إلى الصين، كما أرسلت دولة الإمارات طائرة حملت 7.5 طن من الإمدادات الطبية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، بالإضافة إلى خمسة خبراء من المنظمة إلى إيران بتاريخ 3 مارس الماضي، لمساعدة 15 ألفاً من العاملين في مجال الرعاية الصحية و100 ألف شخص آخر. وانطلقت الإمدادات الثانية من المعدات الطبية إلى إيران في 17 مارس، حيث أرسلت الدولة أكثر من 33 طنا من الإمدادات الطبية الحيوية، بما في ذلك القفازات والأقنعة الجراحية، فضلاً عن معدات الحماية الأخرى لمساعدة 33 ألفاً من العاملين في الرعاية الصحية. 

معدات وقائية
كما تبرعت الإمارات بـ 13 طناً من الإمدادات الطبية لحكومة سيشيل لمساعدتها في مكافحة فيروس كوفيد 19، ووصلت شحنة من المساعدات الإنسانية في 25 مارس الماضي شملت مستلزمات ومعدات وقائية مثل القفازات والأقنعة وغيرها من المواد الطبية.
وتبرعت الدولة في 29 مارس الماضي ب 20 طناً من المعدات الطبية إلى بلغراد، وشمل الجزء الأول من التبرع من دولة الإمارات 13 ألفاً و750 بدلة واقية، و15 ألف زي للكادر الطبي و500 ألف قفاز و30 ألف واقٍ للأحذية و20 ألف قناع و6 آلاف مطهر.  وبحسب التقرير، وصلت مساعدات الإمارات أيضاً إلى السودان وكرواتيا وأفغانستان والبرازيل وكازاخستان وأوكرانيا وقبرص وموريتانيا وكولومبيا وبلغاريا والصومال وجنوب أفريقيا وإثيوبيا وأرمينيا وإندونيسيا.