أبوظبي (وام)

بحث سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، خلال اتصال هاتفي مرئي مع معالي داتوك سيري هشام الدين حسين، وزير خارجية ماليزيا، علاقات الصداقة والتعاون المشترك بين دولة الإمارات وماليزيا. وتقدم سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان في مستهل الاتصال الهاتفي بالتهنئة إلى صاحب الجلالة السلطان عبدالله بن السلطان أحمد شاه، ملك ماليزيا، ومعالي داتوك سيري هشام الدين حسين، والشعب الماليزي الصديق، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، داعياً الله العلي القدير أن يعود على الأمة الإسلامية والعالم بالخير واليمن والبركات. 
وتناول سموه ومعالي وزير الخارجية الماليزي مستجدات جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد - 19» والإجراءات الاحترازية والوقائية في البلدين والعمل والتنسيق المشترك في مواجهتها.  كما بحث الجانبان التعاون وتبادل الخبرات في مجالات التعليم والأمن الغذائي والإمدادات الطبية وتبادل البيانات العلمية المتعلقة بالحالات المصابة بـ «كورونا»، بما يسهم في تعزيز الجهود المشتركة لاحتواء تداعيات هذه الجائحة.
وأشار سموه إلى أهمية التعاون القائم والتنسيق المشترك بين البلدين الصديقين في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19»، مؤكداً أن تضافر جهود مختلف دول العالم والتكاتف المجتمعي، والالتزام بكافة الإجراءات الوقائية والاحترازية سيقود في نهاية المطاف إلى تجاوز تداعيات هذه الجائحة.  وأكد سموه على علاقات الصداقة والتعاون الوثيق بين دولة الإمارات وماليزيا في شتى المجالات، والحرص المستمر على تعزيزها وتنميتها بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين الصديقين، ويعود بالخير على شعبيهما.

  • عبدالله بن زايد ووزير خارجية ماليزيا يبحثان جهود احتواء «كورونا»
    داتوك حسين خلال الاتصال المرئي