أبوظبي (وام)

 وزعت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية أمس الاثنين الرابع من رمضان 58989 وجبة على العمال في المناطق الصناعية ضمن مشروعها الرمضاني «4.5 مليون وجبة رمضانية للعمال» في أبوظبي والعين والظفرة.  وقامت فرق المؤسسة المنتشرة في مواقع التوزيع بتقديم 29000 ألف وجبة رمضانية للعمال في المصفح بأبوظبي، و 16230 وجبة في منطقة العين بثلاثة مواقع هي الخرير والهير وصناعية العين، وفي منطقة الظفرة 13750 وجبة في مدينة زايد وليوا والمرفأ وغياثي والرويس وحبشان والسلع وجزيرة دلما.
 وأكد مصدر مسؤول في مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، أهمية المشروع وقيمته الإنسانية، في ظل الظروف الراهنة التي تحتم العمل بمعايير صحية عالية للغاية حفاظاً على السلامة العامة وأمن المجتمع.
 وقال المصدر: إن هذا المشروع الذي يستهدف فئة العمال التي قدمت الكثير للوطن، يعد الأول من نوعه على مستوى العالم، باعتباره يستهدف 4.5 مليون شخص، مشيرا إلى أن المشروع ينفذ بالتعاون مع عدد من الجهات المختصة لضمان سلامة الوجبات وصلاحيتها، ووصولها إلى الصائمين في الوقت المحدد وفق معايير وشروط صحية محددة مع الحرص على أن تكون الوجبات غنية بالعناصر الغذائية الأساسية.
 وكانت مؤسسة خليفة الإنسانية قد أطلقت مشروع الوجبات الرمضانية الجاهزة لتوفير 4.5 مليون وجبة طيلة الشهر الكريم للعمال في المناطق الصناعية في كل من أبوظبي والعين والظفرة.
 وأكدت المؤسسة - التي بدأت منذ اليوم الأول من شهر رمضان المبارك بتوزيع الوجبات المخصصة في المناطق المستهدفة كافة - أن هذا المشروع الإنساني ينبع من تقدير الإمارات ومؤسساتها وشعبها لهذه الفئة المهمة التي تستحق الدعم الدائم من الجميع لما لها من دور كبير في تقدم ونهضة الإمارات.. خصوصاً في ظل هذه الظروف الطارئة والاستثنائية التي اقتضت إجراءات وقائية أدت إلى إلغاء خيم الإفطار ومراكز توزيع الوجبات الرمضانية للحد من فيروس «كورونا» المستجد.