منى الحمودي (أبوظبي) 

أكدت الدكتور فريدة الحوسني، مديرة إدارة الأمراض السارية بمركز أبوظبي للصحة العامة، أن دولة الإمارات، ومنذ بدء انتشار فيروس كورونا المستجد، حرصت على استخدام الابتكارات والتقنيات والأجهزة التي تعمل وفقاً لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، وذلك لتوظيفه لمكافحة جائحة كوفيد-19. 
وقالت د. فريدة لـ«الاتحاد»:«يأتي تطبيق الحصن كأحد أهم التطبيقات التي تساعد في تتبع الاحتكاك، وذلك من خلال تتبع مخالطي المرضى، والتي تعد إحدى الطرق المستخدمة في السيطرة بشكل فعال على تفشي الأمراض المعدية حول العالم».
وأضافت «يمنح تطبيق الحصن راحة البال للأشخاص، ويضع صحتهم بين أيديهم، ويمكن من خلاله لأي فرد في دولة الإمارات المساعدة في منع انتشار كوفيد-19، والمحافظة على سلامته وسلامة أسرته وأصدقائه.
وأشارت إلى أن عملية تتبع مخالطي المرضى تساعد على تحديد الأفراد الذين كانوا على مقربة من أشخاص مصابين بالمرض، ثم يتم الاتصال بهم لإجراء الفحوصات اللازمة من قبل الجهات الصحية. لافتةً أن التطبيق يساعد على تتبع الأشخاص الذين اختلطوا، أو تعاملوا مع أشخاص ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا.
وأوضحت د.فريدة بأن التطبيق يستخدم تقنية البلوتوث، حيث يتبادل كلا الهاتفين بيانات الهوية، والتي يتمّ تخزينها بشكل مشفر على تطبيق الحصن المثبت على هاتف المستخدم، وباستخدام هذه البيانات ستتمكن السلطات الصحية من التعرف بسرعة على الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بفيروس كورونا، والاتصال بهم حتى يتم إعادة اختبارهم.
وبينت بأن نظام التشفير الخاص بتطبيق«الحصن» يتضمن إنشاء رمز QR خاص بكل مستخدم، إضافة إلى نظام ألوان مشفر لتحديد الحالة الصحية لكل مستخدم. وتمثل الألوان ما يلي: اللون الرمادي، يشير إلى أن الشخص لم يخضع للاختبار، أو خضع لاختبار وبانتظار النتيجة. أما اللون الأخضر، فيشير إلى أن نتيجة الاختبار كانت سلبية، وأن حالة الشخص الصحية على ما يرام، مما يخوله الوصول إلى الأماكن العامة. وبالنسبة للون الأحمر، يشير إلى أن نتيجة الاختبار كانت إيجابية للشخص، وأن عليه التواصل مع الجهات الصحية المختصة للحصول على الاستشارة الطبية. وأخيراً اللون العنبري، يشير إلى أن الشخص بحاجة لإجراء اختبار، أو إعادة الاختبار نتيجة احتمالية تعرضه للإصابة بفيروس كورونا.
ونوهت بأنه يتم تحديث رمز QR الخاص بالشخص كل دقيقتين، حيث يمكن المسح عليه للتحقق من الحالة الصحية وحالة كل من حولك والتفاعل بأمان مع الآخرين في الاجتماعات والأماكن العامة. 
وحول آلية عمل التطبيق، أوضحت بأن التطبيق متاح عبر نظامي أندرويد، وiOS آب ستور، وبعد التنزيل يتطلب تفعيله عبر إدخال رقم الهوية الإماراتية ورقم الهاتف متبوعاً بكلمة المرور المُرسلة عبر إلى الهاتف. ومن المهم تشغيل تقنية بلوتوث واختيار تلقي التنبيهات على الهاتف الذكي. ويوفر التطبيق الحصول على نتائج الفحوصات عن طريق تسلمها على الهاتف مباشرةً.
وأشارت إلى أن رمز QR الخاص بكل شخص دليل على حالته الصحية، وكل من حوله، ولهذا سيكون بوسع الشخص الدخول إلى الأماكن العامة، وهو مطمئن والتعامل مع الآخرين بسلام وراحة. لافتةً إلى أنه يمكن للتطبيق تتبع الأشخاص الذين يوجدون بالقرب من أشخاص ثبت إصابتهم بفيروس كوفيد-19، وذلك باستخدام تقنية البلوتوث، ما يُمكن الجهات الصحية المختصة من التواصل سريعاً مع من هم عرضة للعدوى لإعادة فحصهم.