سامي عبد الرؤوف (دبي) 

أعلنت جمعية دبي الخيرية، توزيع المير الرمضاني على أكثر من 15 ألف أسرة، لدعم الأسر المتعففة ومحدودي الدخل والأيتام والأفراد داخل الدولة، وهو عبارة عن سلة غذائية متكاملة. 
وقال أحمد محمد مسمار، أمين السر العام للجمعية: «مستمرون في التوزيع حتى انتهاء الكمية المحددة من هذه السلال الغذائية، وذلك بالتعاون مع مجموعة من المتطوعين الذين يساعدون الجمعية في توصيلها للمستحقين، ضمن الإجراءات الاحترازية، كما ستقدم الجمعية كسوة العيد لأكثر من 5000 شخص من داخل الدولة، وسيتم توفير (كنادير) للرجال وعبايات للنساء، بالإضافة إلى ملابس للأطفال والشباب»، مشيراً إلى «أهمية دور هذا المشروع في إدخال الفرحة والبهجة على هذه الشرائح المجتمعية». 
وأشار إلى أن الجمعية ستقوم قبل عيد الفطر بتوزيع 40 ألف فطرة «عيناً»، حيث سيتم استقبال زكاة الفطر عيناً ونقداً، ولكن سيتم توزيعها عيناً فقط، وهي عبارة عن كيس من الأرز، منوهاً بأن المشروع الرابع للجمعية، هو تلقي زكوات المحسنين لتوزيعها على المستحقين.
وأشار إلى أن الجمعية منذ بداية العام الحالي، ساهمت في رفع المعاناة عن الأسر المتعففة، عن طريق قسم المساعدات، من خلال توفير الإيجارات، والمدارس، والعلاج، وفواتير الماء والكهرباء، وشراء الأدوات المنزلية، وتذاكر السفر. 
 وأكد أن الأيتام لهم نصيب كبير في برامج شهر رمضان المبارك، من خلال تقديم هدايا لهم، بالتعاون مع مؤسسات وهيئات متنوعة، وهم جزء أصيل من الفئات التي تقوم الجمعية بمساعدتهم طوال العام.