بدرية الكسار (أبوظبي)

 تواصل مؤسسة التنمية الأسرية في تنفيذ برامج الرعاية الاجتماعية المتكاملة للأسرة «عن بُعد»، حيث بلغ عدد متعاملي خدمة الاستشارة الاجتماعية نحو 1627 حالة، ومتعاملي خدمة الرعاية الاجتماعية نحو131 حالة.
ويأتي البرنامج ضمن خدمة الاستشارات الأسرية «شاور»، وهو خدمة تقدمها مؤسسة التنمية الأسرية، تهدف إلى تقديم استشارات ذات أبعاد مختلفة، بأسلوب علمي ومنهجي منظم، يقدمه نخبة من المتخصصين، ومن البرامج الاستراتيجية التي تنبثق من المبادرة الأولى «استحداث منهجيات وتصميم برامج في الاستشارات الأسرية الموجهة»، التي تندرج ضمن الأولوية الاستراتيجية الأولى، الإسهام في تحقيق رفاه الأسرة وتلاحمها، وضمان الرعاية والتنمية الاجتماعية المستدامة، وتعزيز الهوية الوطنية، وصولاً لأسرة واعية ومجتمع متماسك.
وفي ظل الظروف الراهنة، والإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا (كوفيد- 19)، قامت المؤسسة بتمديد فترة تقديم الاستشارات الاجتماعية، يوم 29 مارس الماضي، للعمل عن بُعد لتصبح 12 ساعة، من الساعة 8:00 صباحاً وحتى الساعة 8:00 مساءً وعلى مدار الأسبوع، حيث تم استقبال 541 حالة خلال الفترة المسائية، للفترة التي اختتمت الأربعاء الماضي. 
ويأتي تنفيذ البرامج، انطلاقاً من رؤية المؤسسة المتمثلة في «التنمية الاجتماعية المستدامة لأسرة واعية ومجتمع متماسك» التي تهدف إلى تعزيز قيم التلاحم والترابط والتواصل بين أفراد الأسرة ودعم نظام الأسرة السليمة، المبني على الاحترام وتكامل الأدوار والاستقرار الأسري، وتأكيد مفاهيم الانتماء والهوية الوطن، بهدف دعم استقرار الحياة الأسرية من خلال رفع وعي وقدرة أفراد المجتمع للتعامل مع المشكلات الأسرية بطريقة إيجابية. وتقديم الاستشارات الفردية والجمعية في المجالات الاجتماعية والنفسية والتربوية، وفقاً لاحتياجات أفراد المجتمع.