ناصر الجابري (أبوظبي)

ساهم المواطن علي الحوسني بمجمع سكني في منطقة السمحة بأبوظبي، وذلك ضمن برنامج «معاً نحن بخير» والذي أطلقته هيئة المساهمات المجتمعية في أبوظبي، بهدف دعم الجهود الوطنية للشرائح المجتمعية خلال الفترة الراهنة، وذلك لتجاوز التحديات المختلفة، حيث تم تخصيص المجمع الذي يتكون من 60 وحدة سكنية لاستخدامات الطاقم الطبي، إضافة لأغراض الحجر الصحي. 
وقال علي الحوسني: قمت بتجهيز المجمع السكني، وذلك ضمن الجهود الوطنية، كمالك لإحدى شركات استقدام خدمات العمالة، حيث عزمت على تجهيزه وفرشه بغرض استخدامه، إلا أن الفترة الزمنية تصادفت مع الإعلان عن برنامج «معاً نحن بخير»، حيث شاهدت أهمية البرنامج وأثره المجتمعي الهام على مجتمع إمارة أبوظبي، وإسهامه في رفد الجهود الحالية، وتعزيز التلاحم المجتمعي، مما جعلني أفكر في كيفية المساهمة واختيار النوع الأفضل لها، لذلك لم أجد أفضل من المجمع السكني لأقدمه خدمة للوطن، ولمجتمعنا المترابط. 
وأضاف الحوسني: سيتم استخدام المجمع، إما لاستقبال أفراد الجيش الأبيض، من أطباء وممرضين وعاملين في خط الدفاع الأول بالمستشفيات والمراكز الصحية، أو لأغراض الحجر والعزل الصحي،الأمر الذي يعزز جهود القطاع الصحي، والذي برهن على ما تمتلكه الدولة من كفاءة في النظم الصحية، من خلال ارتفاع معدلات الشفاء خلال الأسبوعين الماضيين، وقدرة المستشفيات على تقديم الدعم الصحي اللازم للمصابين خلال الفترة الماضية. 
وأشار إلى أن المحفز الأول لمساهمته المجتمعية، يتمثل في كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتوجيهات سموه المتواصلة بأهمية التكاتف المجتمعي للمواطنين والمقيمين خلال الفترة الحالية، حيث رسخ سموه فينا قيماً نبيلة ترتكز على أهمية دعم المجتمع للمجتمع، والمبادرة بفعل الخير، والتحلي بصفة العطاء، للتمكن من تجاوز مختلف التحديات.
ولفت إلى أن المشاركة المجتمعية تعد أمراً متأصلاً في مجتمع الإمارات وما يضمه من مواطنين ومقيمين، حيث نشهد آلاف المبادرات المالية والعينية والتطوعية والتي تمثل انعكاساً لارتباط كل من يقيم في الدولة بوطنه، والوعي والإدراك بدور المساهمات والمشاركات في دعم المتأثرين والمتضررين من الفترة الحالية، وحتى تشكل أساساً صلباً لجهود الجهات الحكومية التي تقدم لنا دروساً يومية في التآخي والألفة والإرادة الصلبة، والثقة المنبثقة عن الإمكانيات والموارد التي تمتلكها الدولة. 
ودعا الحوسني أفراد المجتمع إلى المبادرة في تقديم مختلف أنواع المساهمات لبرنامج معاً نحن بخير، انطلاقاً من مبادئ المسؤولية المجتمعية التي ترتكز على البذل والعطاء، وتقديم كل سبل الدعم للمجتمع خلال فترة التحديات الراهنة، مؤكداً أنه لا يهم بالمقام الأول حجم المساهمة التي يقدمها كل فرد أو شركة، بقدر المساهمة في حد ذاتها، باعتبارها شكلاً من أشكال العطاء، ومؤشراً من مؤشرات التلاحم المجتمعي بين الفئات كافة.