هالة الخياط (أبوظبي) 

أكد مركز إدارة النفايات في أبوظبي «تدوير» أنه يتم التخلص من النفايات الطبية باستخدام أحدث التقنيات، تماشياً مع أهدافه الاستراتيجية الرامية إلى توفير الحلول السليمة في مجال التخلص من هذا النوع من النفايات.
وأفاد المركز بأن لديه 17 مركبة لنقل النفايات الطبية في كل من العاصمة أبوظبي والعين والظفرة، وتقدر الطاقة الاستيعابية للمصنع الخاص بالمواد الخطرة بـ 24 طناً، وهناك 100 فني ومختص يعملون على مدار الساعة بما يضمن التخلص السليم من النفايات الطبية، مع الالتزام التام بالحفاظ على المعايير المتعلقة بالصحة وحماية البيئة والمجتمع. 
وأوضح المركز لـ «الاتحاد» أن النفايات المنتجة من مناطق الحجر الصحي تعد نفايات خطرة، ويتم التعامل معها بأعلى مواصفات السلامة وأرقى المعايير الفنية، وتقوم «تدوير» بجمع ونقل النفايات من خلال توفير حاويات مخصصة للنفايات الطبية، ليتم التخلص منها في محارق النفايات الطبية الموجودة في الإمارة.
وكانت «تدوير» قد وقعت مذكرة تفاهم مع مؤسسة أبوظبي للطاقة من خلال شركة مياه وكهرباء الإمارات لإنشاء محطتين جديدتين لتوليد الطاقة من النفايات في كل من أبوظبي والعين، وستتمكن المحطتان من تحويل 1.5 مليون طن سنوياً من النفايات البلدية إلى طاقة، وتعمل المحطتان على خفض انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون بمقدار 2.5 مليون طن سنوياً ما يعادل إزالة أكثر من 500 ألف سيارة من الطرقات.
ووفقاً لإحصائيات المركز، فإن المتوسط الشهري للنفايات البلدية الصلبة التي يتم جمعها تقدر بـ 98,359 طناً، و5254 طناً من النفايات كبيرة الحجم، فيما يتم شهرياً جمع 40,756 طناً من نفايات العزب والمزارع، وتشمل النفايات الخضراء من المناطق السكنية، و41,625 طناً من مخلفات الحيوانات من العزب والمزارع، و2610 أطنان نفايات الهدم والبناء، و1052 طناً نفايات الحيوانات النافقة، و1232 طناً من نفايات المسالخ، و444 طناً من نفايات الإطارات.