دبي (وام)

أعربت أسرة بريطانية مقيمة في الدولة، عن شكرها وامتنانها لدولة الإمارات العربية المتحدة على مساعدتهم للعودة إلى دبي، بعد أن علقت في جنوب أفريقيا لمدة شهر، ليلتئم شملهم مع ابنتهم البالغة من العمر عامين، والتي بقيت في دبي.
فلدى عودتهما يوم الأربعاء الماضي إلى دبي، قال المواطن البريطاني مارك هيل - الذي يعيش في دبي منذ عقدين وزوجته: «من الجيد أن أعود إلى الوطن، فدبي بمثابة وطني ووطن أطفالي.. ليس هناك من كلمات تعبر بما فيه الكفاية عن امتناننا لحكومة الإمارات»، مشيرين إلى أنهما كانا يحسبان كل ثانية خلال الشهر الماضي، في انتظار رؤيتهما لابنتهما. وكان الزوجان قد قررا عدم اصطحاب طفلتهما عندما ذهبا لقضاء إجازة قصيرة إلى كيب تاون، الشهر الماضي، حيث حال إغلاق الحدود غير المتوقع، بسبب الإجراءات العالمية لاحتواء فيروس كورونا المستجد، دون تنفيذ خططهما للعودة إلى الدولة، فيما بقيت طفلتهما في رعاية مربية ومسُاعِدة منزلية بدبي.
وبعد عدة محاولات للعودة، تمكن الزوجان بمساعدة سفارة الدولة في جنوب أفريقيا، وبفضل ترتيبات السلطات الإماراتية، من العودة إلى دبي، حيث خضعا لحجر صحي في أحد الفنادق قبل أن يعودا إلى بيتهما في دبي.