بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال اتصال هاتفي مع ديفيد بيزلي المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي التابع لمنظمة الأمم المتحدة، تطورات وباء فيروس كورونا المستجد على المستويين الإقليمي والعالمي وسبل مواجهته واحتواء آثاره إضافة إلى دور برنامج الأغذية العالمي في التعامل مع تداعياته خاصة دعم ومساعدة الشعوب التي تعاني من الفقر والمجاعة في ظل مواجهة هذا التحدي.
وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال المكالمة الهاتفية التي شارك فيها سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، حرص دولة الإمارات على التعاون والتنسيق مع الأمم المتحدة والمؤسسات التابعة لها وفي مقدمتها منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأغذية العالمي، في تقديم الدعم الإنساني للدول والمجتمعات التي تحتاج إلى المساعدة في مواجهة وباء كورونا.
وأشار سموه إلى أن العالم يواجه، خلال المرحلة الحالية، تحدياً غير مسبوق يتطلب استجابة عالمية فاعلة ومتسقة لمعالجة آثاره ليس فقط على المستوى الصحي وإنما على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية وغيرها، ما يضع على المؤسسات الدولية المعنية مسؤولية كبيرة في هذا الخصوص.
وأكد سموه استعداد دولة الإمارات العربية المتحدة تقديم كافة أشكال الدعم والمساعدة للمتضررين من الأزمات والتوترات والأوبئة خاصة في ظل التحدي الذي تعيشه عدد من المجتمعات الفقيرة والمحتاجة إثر انتشار فيروس كورونا.
وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن سعادته بتماثل ديفيد بيزلي للشفاء بعد تعرضه لفيروس كورونا، متمنياً له الصحة والسلامة ومواصلة قيادة المنظمة في تنفيذ برامجها الإنسانية حول العالم.
من جانبه، ثمن ديفيد بيزلي المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، دور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في العمل على تعزيز التضامن الإنساني في التصدي لوباء كورونا، منوها بنهج الإمارات القائم على تقديم المساعدات للدول في مناطق العالم المختلفة، لتعزيز قدراتها في مواجهة هذا الوباء، مؤكداً أن دولة الإمارات داعم رئيس لبرنامج الأغذية العالمي ولدوره ورسالته خاصة في أوقات المحن والأزمات.