أبوظبي (الاتحاد)

ضمن خطة دائرة البلديات والنقل لتوفير مرافق مجتمعية وإنشاء 20 مسجداً في إمارة أبوظبي خلال العام الجاري، أعلنت الدائرة عن تسليمها وبالتعاون مع شركة مدن العقارية، أول 5 مساجد في مدينة أبوظبي، إلى الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وذلك بالتزامن مع حلول شهر رمضان المبارك.
وأوضحت الدائرة أنها اعتمدت خطة لبناء 20 مسجداً على مستوى إمارة أبوظبي بواقع 10 في مدينة أبوظبي و5 في مدينة العين و5 في منطقة الظفرة وتسليمها قبل نهاية العام الجاري 2020، مؤكدةً أن المساجد الخمسة عشر المتبقية سيتم إنجازها وتسليمها قبل نهاية العام الجاري، حيث تتوزع في مختلف مناطق الإمارة، بواقع خمسة مساجد في أبوظبي، وخمسة مساجد في منطقة العين، وخمسة مساجد في منطقة الظفرة.
وقال حمد المطوع، المدير التنفيذي لقطاع شؤون العمليات في دائرة البلديات والنقل: «نحن حريصون على ترجمة رؤية القيادة الرشيدة في تطوير مجتمعات متكاملة تعكس قيمنا وثقافتنا، وتسهم بتوفير جميع احتياجات المجتمع، وبما يتماشى مع أولوياتنا الاستراتيجية الرامية لبناء مجمعات عمرانية متكاملة تتوافر فيها كافة المقومات التي تلبي تطلعات أفراد المجتمع، حيث يأتي إنجاز هذه المساجد الخمسة ضمن خطة شاملة وضعتها الدائرة تستهدف من خلالها بناء 20 مسجداً في جميع أنحاء إمارة أبوظبي خلال العام الجاري وذلك بالتعاون مع شركة مُدن العقارية.
وأكد أن تنفيذ المرافق المجتمعية في الإمارة ومن بينها المساجد يأتي ضمن إطار الخطة الاستراتيجية للدائرة الهادفة إلى تعزيز منظومة البنية التحتية في أبوظبي وضواحيها، وخصوصا في المناطق التي تشهد نمواً متصاعداً وبالشكل الذي يواكب رؤية حكومة أبوظبي بشأن ترسيخ قيم الاستدامة في تنفيذ مشاريع البنية التحتية الحديثة والمرافق المجتمعية وفقاً لأرقى المعايير العالمية، إلى جانب إيجاد أرضية مثالية تساهم في تحفيز النمو السكاني والاقتصادي، وتوفير مرافق خدمية أساسية تحقق متطلبات السكان، وتخدم القسائم السكنية في العاصمة أبوظبي.
ومن جانبها، أشارت «مدن العقارية» إلى أن الطاقة الاستيعابية الإجمالية للمساجد الخمسة التي تم إنشاؤها في مدينة الرياض بأبوظبي، تتجاوز 2500 مصلٍ، وبواقع 400 إلى 500 مُصلٍ لكل مسجد، حيث جرى استكمال تنفيذ أعمال البناء في وقت قياسي لم يتجاوز الأربعة أشهر، وذلك في إطار الخطة الزمنية المحددة على الرغم من التحديات القائمة في ظل الإجراءات الاحترازية المتبعة للحد من انتشار فيروس «كورونا». وبدورها ستتولى الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف مسؤولية إدارة وتوفير الموارد البشرية الضرورية ومستلزماتها إلى جانب الإشراف على المساجد التي تم إنشاؤها في الأحواض 15RD و24RD و28RD و30RD و32RD ضمن المشروع.
وتتميز المساجد الخمسة بتصاميمها التراثية المتميزة التي تنسجم مع معايير الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، حيث تضم المساجد الخمسة مصلى خاصاً بالنساء، وغرفة للمؤذن، وغرفة للإمام.
كما تضم مرافق داخلية وخارجية للوضوء، وذلك لضمان توفير كافة المستلزمات الضرورية وفق أعلى معايير الجودة.
وجرى تحديد مواقع المساجد قبيل انطلاق الأعمال الإنشائية بالتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بناءً على توزيع السكان ونسب التوسع المستقبلي للمشروع، حيث يقع اثنان من المساجد على مساحة 487 متراً مربعاً، واثنان آخران على مساحة 609 أمتار مربعة، في حين تبلغ مساحة المسجد الخامس 593 متراً مربعاً.