قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة 4000 سلة غذائية تزن 171 طناً و200 كيلو جرام من المساعدات والمواد الغذائية والسلع التموينية الأساسية للأسر الفقيرة بمديرية الشحر في حضرموت باليمن، وذلك تزامناً مع حلول شهر رمضان المبارك، بهدف التخفيف من معاناتها وتحسين ظروفها المعيشية بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.
فقد سيّرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أمس الخميس، قافلة إغاثية من المير الرمضاني سيتم توزيعها على مرحلتين، بواقع ألفي سلة في كل مرحلة، يستفيد منها 20 ألفاً من الأسر الفقيرة بمديرية الشحر.
وقال حميد راشد الشامسي، ممثل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في حضرموت، خلال عملية تدشين القافلة، إن هذه القافلة الإغاثية تأتي في إطار توجيهات القيادة الرشيدة بتوفير متطلبات شهر رمضان الفضيل وإيصالها إلى الأسر في منازلهم، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية لمنع التجمعات، والمحافظة على سلامة السكان في ظل الظرف الاستثنائي.
وأكد الشامسي حرص الهيئة على استمرار تنفيذ المشاريع الإنسانية لتصل إلى كل المواطنين اليمنيين غير القادرين في ظل الظروف التي تمر بها بلادهم.
من جانبه، تقدم المهندس محمد أحمد العمودي، وكيل محافظة حضرموت للشؤون الفنية، بجزيل الشكر والتقدير إلى دولة الإمارات العربية المتحدة على هذه الجهود الإنسانية التي تقوم بها في حضرموت. وأشاد بجهود الذراع الإنسانية لدولة الإمارات هيئة الهلال الأحمر التي تواصل مشاريعها الإنسانية وأعمالها الإغاثية ليس في حضرموت فقط وإنما على اتساع اليمن. فيما ثمن المهندس أمين سعيد بارزيق، مدير عام مديرية الشحر، جهود دولة الإمارات العربية المتحدة وسرعة استجابتها بتسيير هذه القافلة الإغاثية لأهالي مديرية الشحر في الشهر الفضيل.
من ناحيتها، عبرت الأسر المستفيدة عن شكرها لدولة الإمارات قيادة وشعباً على هذا العون الكبير واللفتة الإنسانية، مؤكدة أن هذه السلال الغذائية جاءت في الوقت المناسب، وسط معاناتها وحاجتها الماسة لمختلف المساعدات، خاصة الغذائية منها.