بحث سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، خلال اتصال هاتفي، مع معالي الدكتور سوبرامنيام جاي شانكار، وزير الشؤون الخارجية الهندي، علاقات الصداقة والتعاون والشراكة الاستراتيجية بين البلدين.
وتقدم سموه، في بداية المكالمة، بالشكر لمعالي وزير الشؤون الخارجية الهندي على التهنئة بحلول شهر رمضان المبارك، مؤكداً العلاقات المتميزة والشراكة الاستراتيجية التي تجمع بين دولة الإمارات وجمهورية الهند منذ عقود من الزمن، والحرص المستمر على تعزيزها، وتنميتها بما يعود بالخير على شعبي البلدين الصديقين.
واستعرض الجانبان تطورات جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) في العالم بشكل عام، وفي قارة آسيا على وجه الخصوص، والعمل والتنسيق المشترك القائم بين البلدين في مواجهتها.
وأكد الجانبان أهمية تعزيز التعاون من أجل احتواء تداعيات وتأثيرات «كورونا»، والعمل على تسيير الرحلات الجوية بين البلدين الصديقين في أقرب وقت ممكن.
وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان أهمية التعاون القائم بين دولة الإمارات والهند في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد، مشيداً بالإجراءات التي اتخذتها الهند في مواجهة هذه الجائحة، والتعاون الكبير الذي أظهره الشعب الهندي الصديق، والتزامه بالتدابير الوقائية والاحترازية.
وأشار سموه إلى أهمية تضافر الجهود، وتعزيز التعاون بين مختلف دول العالم، خلال هذه الفترة من أجل احتواء تأثيرات هذه الجائحة وتداعياتها المختلفة على المستويين الصحي والاقتصادي.
كما أشار سموه إلى أن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين دولة الإمارات والهند تشهد استقراراً في الفترة الحالية، ولم تتأثر بتداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، وهو ما يعكس التعاون الفاعل والتنسيق المستمر بين البلدين الصديقين في هذه الأزمة.
من جانبه، أكد معالي الدكتور سوبرامانيام جاي شانكار، العلاقات المتميزة التي تجمع بين البلدين وما يجمعهما من شراكة استراتيجية منذ عقود من الزمن.
وأشار معاليه إلى أهمية التعاون القائم بين البلدين في هذه الفترة الصعبة التي تتأثر فيها مختلف دول العالم بفيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، مشيراً إلى الحرص على العمل المشترك من أجل احتواء تداعياته. وستعمل الهند في هذا الصدد على توفير سوق تجاري مفتوح مع شركائها.
كما أثنى معالي الدكتور سوبرامانيام جاي شانكار على الجهود والإجراءات التي بذلتها دولة الإمارات لمواجهة «كورونا».