أبوظبي (وام)

هنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وسمو أولياء العهود ونواب الحكام، داعياً المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبة الكريمة على سموهم بموفور الصحة والعافية والسعادة.
ووجّه سموه التهنئة وأطيب التمنيات، بمناسبة الشهر الفضيل إلى أبطال خط الدفاع الأول في مواجهة تحدي فيروس «كورونا» من الكوادر الطبية والتمريضية والعاملين في القطاع الصحي كافة والأجهزة الأمنية وفرق العمل الوطنية في مختلف المجالات والميادين، داعياً الله تعالى أن يبارك في جهودهم في حماية مجتمعهم، والمحافظة على سلامته.
كما هنأ سموه أبناء القوات المسلحة، حماة الوطن ودرعه الحصين المرابطين في ميادين الحق والواجب والإنسانية، متوجهاً إلى الله تعالى أن يحفظهم، ويسدد خطاهم في خدمة وطنهم ورفعته.
وقدّم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بهذه المناسبة، التهاني إلى شعب الإمارات والمقيمين على أرضها الطيبة، سائلاً الله تعالى أن يجعله شهر خير وبركة ورحمة على الجميع، ويديم على وطننا نعم الأمن والأمان والرخاء، ويحفظه وشعوب العالم أجمع من كل مكروه.
وهنأ سموه قادة ورؤساء وملوك وشعوب الأمتين العربية والإسلامية بهذه المناسبة، متمنياً أن يجعل الله تعالى هذا الشهر الفضيل شهر خير وبركة ورحمة عليهم، وعلى بلدانهم.
 وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن خالص تمنياته أن تكلل جهود العالم في مكافحة تحدي فيروس «كورونا» بالنجاح والتوفيق، وأن تعود الحياة إلى طبيعتها في أقرب وقت وتنتصر البشرية في مواجهة هذا التحدي وتنعم بالخير والحياة.
وعلى تويتر، وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، التهنئة لشعب الإمارات، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.
وقال سموه في تغريدة على حسابه الرسمي على «تويتر» أمس: «نهنئكم بحلول شهر الخير والرحمة، شهر رمضان الفضيل، ونسأل الله تعالى في هذه الأيام المباركة أن يحفظ وطننا، ويديم عليه نعمة الأمن والأمان، وأن يعم السلام والخير العالم كله». وأكد سموه «أن رمضان شهر التراحم والتكافل والتعاون تتجلى فيه القيم السامية التي تحتاجها البشرية للتغلب على التحديات المختلفة».