دبي (الاتحاد)

حذرت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي أفراد المجتمع من الاستمرار بممارسة العادات المجتمعية، التي تكثف في شهر رمضان المبارك، مثل توزيع الوجبات بين الجيران، أو توزيع وجبات الإفطار من المنازل إلى العمال مباشرة، لما قد تسببه هذه الممارسات من إضرار للصحة العامة، وتعطيل للجهود الوطنية المبذولة في ظل الظروف الراهنة.
وقال الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني، مدير عام الدائرة: إن العادات الاجتماعية التي كبرنا معها، تشكل جزءاً مهماً من يوميات الشهر الفضيل، لكن هذا العام اضطررنا إلى استقبال هذا الشهر الكريم بطرق ووسائل مختلفة، وذلك دعماً للقطاعات الحيوية كافة، التي تعمل على مدار الساعة لاحتواء الأزمة بمهنية عالية، لتحقيق الصحة والسلامة العامة لأفراد المجتمع.  ونوهت الدائرة بضرورة التعامل مع الجمعيات والمؤسسات الخيرية المعتمدة في دبي بصفتها المعنية والمختصة بتوزيع الوجبات للفئات الأكثر تضرراً جراء الوضع الحالي، بإشراف مباشر من الدائرة التي تعمل وفق معايير وممارسات معتمدة للحفاظ على إجراءات السلامة.