دبي (الاتحاد)

أكدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع أهمية التزام أفراد المجتمع بمواعيد التطعيمات وفق البرنامج الوطني للتحصين والجرعات التنشيطية حسب مواعيدها لتحقيق الصحة العامة والسلامة بالمجتمع. وعدم تأجيلها أو إهمالها نظراً لأهميتها في الوقاية من الأمراض، مشيرةً إلى أن تقديم اللقاحات مستمر في كافة المراكز الصحية التابعة للوزارة، وتتم جميعها وفق أعلى معدلات السلامة في التعامل مع المراجعين، من خلال اتخاذها كافة الإجراءات الوقائية لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
 وتعتبر الوزارة صحة وسلامة أفراد المجتمع من أولوياتها، وتؤكد أن التطعيمات أساسية لحفظ الصحة ووقاية الأفراد والمجتمع من الأمراض المعدية، وأكد الدكتور حسين عبد الرحمن الرند، الوكيل المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية ورئيس اللجنة الوطنية لتطبيق اللوائح الصحية الدولية ومكافحة الجائحات، حرص الوزارة على مواصلة تقديم اللقاحات بهدف تعزيز المناعة المجتمعية، ورفع معدلات التغطية باللقاحات لتصبح 99 بالمائة وما فوق، بناء على استراتيجية الوزارة نحو ترسيخ الجانب الوقائي وتقديم الرعاية الصحية الشاملة بطرق مبتكرة ومستدامة تضمن وقاية المجتمع من الأمراض. وأشار إلى أن وزارة الصحة ووقاية المجتمع أتاحت عدداً من الخدمات الإلكترونية والتطبيقات الذكية التي تسهل عملية مشاركة أفراد المجتمع ببرنامج التحصين وتضمن تقليل وقت انتظارهم في المراكز الصحية التي تقدم اللقاحات وذلك بهدف حماية المواطنين والموظفين من خطر الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، بالإضافة إلى أن المراكز تعمل على تقديم خدمات وقائية ذات جودة عالية ومتطابقة مع أفضل الممارسات العالمية.