أبوظبي (الاتحاد)

رفع مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم أسمى آيات الشكر والتقدير إلى مقام صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي على الدعم غير المتناهي للمؤسسّة، الأمر الذي أسهم في تحقيق النتائج والإنجازات الكبيرة التي تسجلها المؤسّسة لتقديم أرقى سبل الرعاية والتأهيل لمنتسبيها من أصحاب الهمم.
وأعرب سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، عن بالغ اعتزازه وتقديره للثقة السامية والغالية التي منحها إيّاه صاحب السموّ  رئيس الدولة، حفظه الله، وتكليفه برئاسة مجلس إدارة المؤسّسة في التشكيل الجديد لعام 2020، وتشريفه بهذه المهمّة النبيلة والسامية.
وأكد سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، خلال ترؤسّه الاجتماع الأوّل لمجلس إدارة المؤسسّة، الذي عقد عبر تقنيات الاتصال المرئي عن بُعد: «إننا في دولة الإمارات نحظى بأعلى مقاييس الأمن الصحي فيما نراه من توجيهات ومتابعة مباشرة من القيادة الرشيدة للدولة، والدعم الكبير الذي تحظى به (زايد العليا) من قيادتنا الرشيدة، هو استمرار لنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وتنفيذاً لتوجيهات صاحب السموّ رئيس الدولة، حفظه الله، بضرورة توفير كافة أوجه الدعم لأصحاب الهمم، وشكر سموه خط دفاعنا الأول على كل ما يقدمونه من جهد في مختلف إمارات دولتنا الحبيبة وسعيهم لضمان سلامة وأمن كل فرد في المجتمع دون أي تردد ليلاً و نهاراً».
وخلال الاجتماع، رحب سموّ  الشيخ خالد بن زايد آل نهيان بأعضاء المجلس بتشكيله الجديد، مقدماً الشكر والتقدير لأعضاء مجلس الإدارة السابق الذين أدّوا أدوارهم بمهنيّة عالية، ومارسوا مسؤوليّاتهم بأمانة وإخلاص، مشيداً بالجهود والعطاءات لكافة الأعضاء، وجميع كوادر المؤسّسة التي تصب جميعها في خدمة شريحة مهمة لا تتجزأ عن مجتمعنا الإماراتي الحبيب، حيث إن  بلادنا الحبيبة أخذت على عاتقها كما عودتنا دوماً أن تكون من دول الريادة في تقديم خدماتها لأصحاب الهمم.
وقال سموه في تصريح صحافي: «إن مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم تعمل جاهدة على ترجمة توجهات الحكومة الرشيدة في دمج مجتمعي فعال لأصحاب الهمم، من خلال إنشاء برامج توظيف ذات استدامة وداعمة للتنمية تتوافق مع السياسة الوطنية لتمكينهم، وتقدم برامج رعاية وتأهيل وعلاج متطورة لمنتسبيها ضمن الخطة الاستراتيجية التي ترتبط بشكل مباشر مع أهداف المحور الاجتماعي في إمارة أبوظبي، وذلك ضمن رؤية المؤسسة بخلق حقوق متكافئة تعمق السعادة والتمكين المجتمعي للأشخاص من أصحاب الهمم».  
وأوضح سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، أن مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم تعمل في الاتجاهات كافة، وتتعاون مع الوزارات والمؤسسات والجهات المعنية لتحقيق هدف إيجاد مجتمع دامج خال من الحواجز، يضمن التمكين والحياة الكريمة للأشخاص أصحاب الهمم وأسرهم، من خلال رسم السياسات وابتكار الخدمات التي تسهم بتمتعهم بجودة حياة ذات مستوى عالٍ، والوصول إلى الدمج المجتمعي والمشاركة الفاعلة وتأكيد دورهم في التنمية.
ووجّه سموّه بمواصلة آليات العمل وخطوات التنفيذ لتقديم خدمات المؤسسّة جميعها عن بُعد خلال المرحلة الحالية، واستثمار وتسخير الوسائل التكنولوجية الحديثة في تسهيل الخدمات على المتعاملين وخاصة أصحاب الهمم وأسرهم وتمكين الجميع.
وخلال الاجتماع، استمع سموّ رئيس مجلس الإدارة وأعضاء المجلس لعرض من عبد الله عبدالعالي الحميدان الأمين العام، وفريق عمل المؤسّسة عن تطور العمل بالمؤسسة وإنجازاتها.
وأشاد سموّه بتلك الإنجازات وتلك الجهود المبذولة من الإدارة التنفيذية بالمؤسسّة، ودعا في ختام الاجتماع أعضاء المجلس إلى تكثيف الجهود، والبناء على ما تمّ من إنجازات ونجاحات سابقة.

الحضور
حضر الاجتماع أعضاء مجلس الإدارة كل من معالي عبدالله بن محمد آل حامد، عبدالله عبدالحميد الساهي، حمد علي محمد القاضي الظاهري، عامر حسين  الحمادي، مبارك سعيد الشامسي، لبنى علي عبدالرحمن الشامسي، وسناء محمد سهيل، طلال مصطفى الهاشمي، إضافة إلى عبدالله عبدالعالي الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا.