العين (وام)

أكد معالي سعيد أحمد غباش، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، أن إنشاء «مركز فاطمة بنت مبارك لأبحاث الأمومة والطفولة» بجامعة الإمارات، الجامعة الوطنية الأم بالدولة، يعكس دورها الريادي في تعزيز ثقافة الطفل التي تميزت بها الإمارات، وأصبحت مثالاً يحتذى به في رعاية الطفولة على المستويين الإقليمي والعالمي. وأوضح معاليه، في تصريح له بالمناسبة، أن قرار إقامة المركز يأتي أيضاً من منطلق حرص واهتمام الدولة بالتنمية البشرية ومستقبلها، باعتبار الإنسان أساس التطور في المجتمعات، وترجمةً لرؤية ونظرة الحكومة المستقبلية في توفير مستقبل مشرق للطفل، كي ينعم بمستوى متميز من جودة الحياة والتعليم.
 وأشار إلى أن إنشاء هذا المركز، يأتي كذلك في إطار الاستراتيجيات الوطنية التي تعنى بالطفولة والأمومة، لتحقيق مؤشرات أداء عالمية، تكفل حقوق الطفل وواجبات أولياء الأمور في الاهتمام به. وذكر الرئيس الأعلى للجامعة، أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات» تعد النموذج والقدوة للرائدات والقيادات النسوية في مجال حقوق الطفل ورعاية الأمومة على مستوى العالم أجمع، وأن جامعة الإمارات تثمن الدور الكبير الذي تقوم به سموها من خلال اهتمامها، ودعمها للمبادرات الدائمة والداعمة لحقوق الطفل وحمايته ودعم استقراره، وتوفير كل ما هو ضروري لاستقرار الأسرة الإماراتية بوجه عام.
 وقال معاليه: «لعل من أهم أدوات الدولة ووسائلها في ترسيخ حقوق الطفل، مناهج التعليم ومحتوياتها التي تسهم في بناء شخصية الطفل».
 وأكد أن جامعة الإمارات، تعمل باستمرار وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، على برامج تعليمية تعنى بشؤون الأمومة والطفل، من خلال المناهج وأساليب التدريس، والمختبرات العلمية التي تم إنشاؤها.