أبوظبي (الاتحاد)

 أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» أمس، تفاصيل برنامج مشاركتها في حملة «الإمارات تتطوع» التي أطلقها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، خلال الشهر الجاري، لدعم جهود التطوع على الصعيد الوطني والمساعدة في الحد من تأثير فيروس «كوفيد-19».
وقال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها: تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة بتعزيز روح التكاتف والتعاون بين أفراد المجتمع، يسرنا التعاون مع «مؤسسة الإمارات» للمشاركة في حملة «الإمارات تتطوع» التي تمثل أحد أهم محاور المنهجية الاستباقية التي تتبناها دولة الإمارات للحد من انتشار فيروس كوفيد-19. ونحن في «أدنوك» ملتزمون بدعم الإجراءات الفعالة التي تتخذها حكومة الإمارات للتصدي للتحديات الناجمة عن أزمة الفيروس والمساعدة في تخفيف آثارها، مع التركيز على جهود ترسيخ ثقافة العمل التطوعي كأسلوب فعال تتضافر فيه جهود المجتمع بروح إيجابية لتحقيق النتائج المنشودة.
 وأضاف معاليه: أود أن أعرب عن شكري وتقديري لجميع كوادر «أدنوك» الذين بادروا بالتطوع، وأشجع المواطنين والمقيمين على دعم هذه المبادرة الوطنية التي تعكس قيم ومبادئ دولة الإمارات، وترسخ مكانتها نموذجاً لمجتمع التسامح والتعايش الإنساني، وإن شاء الله، وببركات القيادة، سنجتاز ونتخطى هذه الظروف معاً بنجاح.
 وتأتي مشاركة «أدنوك» في حملة «الإمارات تتطوع» التي تديرها مؤسسة الإمارات، بالتعاون مع مجموعة من الجهات الحكومية والقطاع الخاص والمؤسسات المحلية، في إطار التزامها بدعم البرامج ذات التأثير الإيجابي على المجتمع، خصوصاً في ظل الظروف الاستثنائية التي يواجهها العالم، والمساهمة في دعم الجهود التي تبذلها حكومة دولة الإمارات للتخفيف من تأثير انتشار فيروس «كوفيد- 19». وقد قام أكثر من 1500 موظف من موظفي «أدنوك» حتى الآن بالتسجيل عبر منصة الحملة الإلكترونية «متطوعين.امارات» لتقديم الدعم الفعلي على الأرض، وعبر المنصات الإلكترونية.
 وتستضيف «أدنوك» في إطار مشاركتها في الحملة مجلساً افتراضياً ضمن برنامجها «قراءات وآراء أدنوك» الذي يجمع نخبة من قادة القطاعات الحكومية والخبراء العالميين لتقديم رؤى وتحليلات للقضايا الرئيسة التي تواجه العالم اليوم. وتشمل المواضيع التي ستتم مناقشتها محاور متنوعة مثل ملامح الاقتصاد العالمي والمحلي ومستقبل الأعمال مابعد «كوفيد- 19»، وغيرها الكثير. وسيبدأ بث «المجلس الافتراضي»، اعتباراً من يوم الأحد المقبل 26 أبريل، عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي التابعة لشركة «أدنوك».
كما ستقوم «أدنوك» بتوزيع 10000 حقيبة وقائية تحتوي على معدات الحماية الشخصية، مثل الأقنعة والقفازات بالإضافة إلى معقمات اليدين، وذلك في إطار جهود الشركة للمساهمة في حماية أفراد المجتمع والوقاية من الفيروس. كما خصصت «أدنوك» أكثر من 120 محطة خدمة تابعة لشركة أدنوك للتوزيع في جميع أنحاء الدولة لتوعية المواطنين والمقيمين بالإجراءات الاحترازية والوقائية الواجب اتباعها.
 وتشمل قائمة متطوعي «أدنوك» مجموعة من الموظفين من ذوي التخصصات المختلفة الذين سيشاركون بالتعاون مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث بأنشطة تشمل العمل الميداني، مثل دعم الكوادر الصحية وتوزيع الإمدادات الغذائية على الأحياء السكنية، وكذلك الدعم افتراضي من خلال منصات الإنترنت، تماشياً مع حملة «خلك بالبيت» للحد من انتشار فيروس «كوفيد-19».
 وتقدم «أدنوك» حالياً الدعم لسيارات الإسعاف والطوارئ وكوادر الرعاية الصحية في دولة الإمارات، وذلك من خلال توفير الدعم لسيارات الإسعاف الوطنية التي تقوم بالتزود بالوقود في محطات أدنوك للتوزيع.

  • «أدنوك» تشارك في حملة «الإمارات تتطوع»