مريم بوخطامين (رأس الخيمة)

أكد أحمد حمدان البخيتي رئيس فريق رأس الخيمة التطوعي أن أكثر من 50 متطوعاً تتراوح أعمارهم  بين 18 و48 عاماً تم توزيعهم على مختلف المؤسسات والأماكن المنشآت التطوعية الميدانية، والمسارات الافتراضية، ضمن منظومة متكاملة ومستدامة للعمل التطوعي في الدولة خلال الأزمات،  تتضمن تدريب وتأهيل المتطوعين وتثقيفهم بكيفية التعامل مع الإجراءات الاحترازية وتسهيل الإجراءات الطبية بسلاسة ويسر.
وأشار إلي أن العمل التطوعي يعد في هذه الظروف واجباً وطنياً وأمراً محتوماً لابد منه لرد الجميل لهذا الوطن وذلك من خلال تسخير خبرات ومهارات ومواهب أفراد المجتمع، وإشراكهم في عملية التطوع.
ونوه البخيتي إلي أن جزءاً من الفريق يقوم حالياً بالمشاركة في توزيع الكتب وتعقيمها وايصالها لأولياء الأمور والطلبة في الحرم المدرسي، موضحاً أن المتطوعين يفخرون بالمشاركة في هذا الإنجاز الوطني الذي يعتبر وسيلة حية لتأكيد تضامنهم مع خطة واستراتيجية الدولة في الحفاظ على السلامة العامة ومواجهة جائحة فيروس كورونا.