سعيد أحمد (أم القيوين) 

تطوعت المواطنة فاطمة المناعي، مستشارة دولية في لغة الإشارة، موظفة في بلدية دبي، للعمل بمراكز المسح الوطني في الدولة، بهدف نشر ثقافة الوقاية من فيروس كورونا بلغة الإشارة، وتشجيع أصحاب الهمم من فئة الصم والبكم على إجراء الفحص، للاطمئنان على صحتهم.
وقامت فاطمة المناعي، في أول مهمة لها في مركز المسح الوطني بأم القيوين، أول أمس، بشرح كيفية إجراء الفحص في المركز، وتصويرها في مقاطع فيديو وإرسالها إلى أصحاب الهمم، مشيرة إلى أنه يوجد في أم القيوين عدد من الصم، يريدون أن يعرفوا الآلية المتبعة وطريقة التسجيل في تطبيق «صحة» لإجراء الفحص.
وأضافت أن أصحاب الهمم من المواطنين أو المقيمين الذين انتهت إقاماتهم وبطاقات هويتهم، جميعهم مستثنون من دفع رسوم الفحص، ويستطيعون أن يذهبوا إلى أي مركز لإجراء الفحص، لافتة إلى أن الإجراءات بسيطة وسهلة ولا تستغرق وقتاً طويلاً، وجميع العاملين في المراكز متعاونون ويسعون لخدمة فئات المجتمع كافة.
وأشارت إلى أن عملها التطوعي جاء من أجل نشر وتعليم أصحاب الهمم النصائح والإرشادات الوقائية واتباع التعليمات الصادرة من الجهات الرسمية حول انتشار فيروس كورونا، ولتجنب الإصابة به، وإبلاغهم بضرورة البقاء في المنزل.
 وقالت إنها تعمل لتكون حلقة وصل بين الصم والعاملين في مراكز المسح الوطني، من خلال الاتصال المرئي، ومساعدتهم على إيصال المعلومة لهم بشكل صحيح.
وقالت فاطمة المناعي، إنه بناء على توجيهات القيادة الرشيدة، لدعم أصحاب الهمم، ستكون موجودة في مختلف مراكز المسح الوطني في الدولة، لمساعدتهم وتسهيل إجراءاتهم، وتشجيعهم على الفحص، ليتأكدوا من خلوهم من المرض، وحفاظاً على سلامتهم.