هالة الخياط (أبوظبي)

اعتمدت الجهات المعنية بتنفيذ البرنامج الوطني للتعقيم في أبوظبي، على استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي والمركبات الذكية التي تتيح ضخ كميات كبيرة من المواد المعقمة بالتحكم عن بُعد، بما يضمن وصول مواد التعقيم لمسافات طويلة.
وبرز استخدام الروبوت «taf35» من قبل الإدارة العامة للدفاع المدني بأبوظبي، في تعقيم شوارع أبوظبي الرئيسية والفرعية، والذي يسمح بالتحكم عن بُعد، وضخ كميات كبيرة من المواد المعقمة، ويصل مدى تغطيتها إلى 300 متر.
كما استخدمت البلدية، للمرة الأولى، طائرات من دون طيار «الدرونز» في عمليات التعقيم، بما ساهم في تعزيز سرعة وسلاسة عمليات التعقيم بشكل فعال ومتقدم، كما استخدمت أجهزة الرش المقطورة على السيارات والتي تعمل على تفتيت سائل التطهير إلى جزيئات صغيرة، وكذلك المرشات المحمولة على الظهر والتي تعمل بطاقة التجزئة الهيدروليكية، بالإضافة إلى آلات الرذاذ والتبخير.
ويواصل مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير» جهوده في غسيل وتعقيم الشوارع والمرافق العامة في مختلف مناطق إمارة أبوظبي، ضمن برنامج التعقيم الوطني، مستخدماً بالتعاون مع دائرة البلديات والنقل تقنيات الذكاء الاصطناعي. وأكد الدكتور سالم الكعبي، مدير عام مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير»، مواصلة «تدوير» المشاركة في تنفيذ برنامج التعقيم الوطني، وذلك بمشاركة المئات من العمالة المدربة والآليات المتخصصة. 
وأشار إلى استخدام المركز مواد معقمة صديقة للبيئة، واتخاذ إجراءات احترازية في غسل وتعقيم الحاويات من الداخل والخارج، بعد جمع النفايات، لتفادي آثار فيروس كورونا المستجد.
وأفاد الكعبي بأن المعدة المستخدمة لغسيل الأنفاق تبلغ كلفتها 2.5 مليون درهم، والمركز يمتلك منها، حالياً، معدة تستخدم في غسيل الأنفاق في مدينة أبوظبي.

59  مركبة ذكية
تستخدم «تدوير» 59 مركبة ذكية، قادرة على رش المواد التعقيمية لمسافات طويلة، تستخدم في الطرق الداخلية والأحياء السكنية، منها 45 مركبة تصل قدرتها في رش المواد التعقيمية إلى 100 متر، ويتم استخدامها في الطرق الداخلية والمناطق السكنية، وهذه المركبات محملة بصهريج مياه سعته 10.000 ليتر لغسيل وتعقيم الشوارع، كما يعتمد المركز في عمليات التعقيم على 10معدات، و4 مركبات للرش.