أجمعت اللجنة التنفيذية للمكتب الدولي للمعارض على التوصية بتأجيل «إكسبو 2020 دبي» إلى الفترة من 1 أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022.

ونظراً لأن تغيير مواعيد أي «إكسبو» دولي يتطلب دعم الدول الأعضاء في المكتب الدولي للمعارض بأغلبية الثلثين «حسب المادة رقم 28 من اتفاقية باريس لعام 1928»، فإن الدول الأعضاء ستُدعى الآن للتصويت بشأن توصية اللجنة التنفيذية.. وسيُجرى التصويت عن بُعد في الفترة ما بين الجمعة 24 أبريل الجاري والجمعة 29 مايو المقبل.

واجتمع أعضاء اللجنة التنفيذية اليوم عن بُعد، وهم ممثلو 12 دولة انتخبتها الجمعية العمومية للمكتب الدولي للمعارض لدراسة تغيير الموعد الذي طلبته حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة.. وجاء تقديم هذا الطلب بعد اجتماع لجنة تسيير «إكسبو 2020 دبي» يوم 30 مارس الماضي، حيث أعربت الدول المشاركة عن حاجتها لتأجيل افتتاح الحدث الدولي من أجل التغلب على تحديات جائحة «كوفيد - 19».

وبعد تقييم التأثير غير المتوقع لـ «كوفيد - 19» على الصحة العامة، والنشاط الاقتصادي، وقيود الحركة العالمية، اتفقت اللجنة التنفيذية مجتمعة على التوصية بالموافقة على طلب دولة الإمارات تأجيل الحدث الدولي، والإبقاء على اسم «إكسبو 2020 دبي».

وبالنظر إلى استحالة عقد جمعية عمومية، سيُطلب من الدول الأعضاء الإدلاء بصوتها عن بعد قبل يوم الجمعة 29 مايو المقبل.

وإذا حصد الاقتراح تصويت الدول الأعضاء المؤهلة للتصويت والمشاركة فيه، بأغلبية الثلثين، فإن فترة انعقاد «إكسبو 2020 دبي» ستصبح رسمياً من 1 أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022.

وقال معالي ديميتري كيركِنتزس، الأمين العام للمكتب الدولي للمعارض: «معارض (إكسبو) الدولية هي مساعٍ جماعية تعبر عن الهدف الدولي المشترك المتمثل في النهوض بالبشرية جمعاء.. كلي ثقة بأنه عندما يحين الوقت المناسب، سيشكل (إكسبو 2020 دبي) المنصة المثلى لصنع مستقبل أفضل وأكثر إشراقاً للجميع، بتفاؤل وأمل متجددَين».

وأضاف كيركِنتزس: «التضامن والوحدة ميّزاً عمل المكتب الدولي للمعارض منذ ولادته.. و(إكسبو) الدولي تعبير عن مشاركة جماعية تجمع البشرية بروح من السلام والتعاون.. الآن، يعود الأمر لدولنا الأعضاء لتتخذ قراراً بشأن موعد اجتماعنا في دبي، للاحتفال بالابتكار والتعاون من أجل البشرية».

وقال آلان بيرجيه، مندوب فرنسا ورئيس اللجنة التنفيذية للمكتب الدولي للمعارض: «استعداد دولة الإمارات العربية المتحدة للاستماع إلى الدول المشاركة، ونهجها العملي في اتخاذ الخطوات اللازمة نحو التأجيل، يدلّان مجدداً على التزامها الراسخ باستضافة إكسبو دولي شامل للجميع وملهم بحق. اللجنة التنفيذية للمكتب الدولي للمعارض تدعم بشكل تام طلب دولة الإمارات بخصوص التأجيل، وتوصي دول العالم بالتوصل إلى الإجماع نفسه».

وقالت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي»: «نرحب بالتوصية الصادرة اليوم عن اللجنة التنفيذية للمكتب الدولي للمعارض بدعم طلب حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة ولجنة تسيير (إكسبو 2020 دبي) بشأن تأجيل الحدث الدولي لمدة عام».

وأضافت معاليها: «الآن، تبدأ العملية الرسمية للموافقة على التأجيل، ونتطلع إلى العمل البنّاء مع الدول الأعضاء في المكتب الدولي للمعارض، وأصدقائنا، وشركائنا، لتأكيد أن الأول من أكتوبر 2021 هو الموعد الجديد الذي سيفتح فيه إكسبو الدولي أبوابه، وترحب دولة الإمارات العربية المتحدة بالعالم أجمع».

وأضاف معالي ديميتري كيركِنتزس: «التضامن والوحدة ميّزاً عمل المكتب الدولي للمعارض منذ ولادته. وإكسبو الدولي تعبير عن مشاركة جماعية تجمع البشرية بروح من السلام والتعاون. الآن، يعود الأمر لدولنا الأعضاء لتتخذ قراراً بشأن موعد اجتماعنا في دبي، للاحتفال بالابتكار والتعاون من أجل البشرية».