- قلما تختزل العواصم بلدانها، وحدها باريس يمكن أن تفعل ذلك، وتزيد، كل العواصم تتجمل، وحدها باريس بجمالها، هي دوماً متجددة، وتكبر معك، مرة يمكنك أن تراها في هيئة صبية بـ«جينز وتي شيرت أبيض»، ومرة ترتدي ثوب امرأة جليلة تتزين بـ«تايور من شانيل»، ومرة تشبه الصديقة الجميلة الثائرة، كزميلة عزيزة على «تشي غيفارا»، ‏ومرات تجدها لا تشبه إلا حالك وحالها.. باريس علمتني الفرح بالأشياء صغيرها وكبيرها بلا ضجر، فالجمال في التفاصيل، طابور طويل لحضور فيلم أو «كونشيرتو»، مطعم صغير بمقاعد خشبية فيه لذة الدنيا، مقهى على الرصيف، «كشك» كتب قديمة ورخيصة، التسكع على غير هدى، تلتقط عيناك الجمال في كل مكان، وفي كل الأشياء.
- ولم أدرك أنني يوماً ما سأكون من مستلطفي الكلاب، حتى تجاورت مع عجوز فرنسية في إحدى عمارات باريس، في البداية كان كلبها غير ودود تجاهي، وكأنه يعرف عدم استلطافي له، بعدها بأشهر من السكنى كان يشعر بي، وأنا أمشي على أطرافي من المصعد إلى الباب، فينبح نبحتين، ليقول لي إنه متيقظ، بدلاً من أن تتنحنح العجوز، وقد وضعت تركيبة أسنانها، وهمت بالنوم، لم ترض عني تلك الجارة الأرستقراطية إلا حين ربَّتُّ على ظهر كلبها في المصعد مرة، وظل يحتك بباطن ساقي، وأنا متجمد، ومتجلد بالصبر، خوفاً أن ينهش العضلة، مع ضحكة شبه مُرة في وجه العجوز، قائلاً لها: «سعيدة أنت بهذا الكلب الظريف»! من بعدها كانت تراني من أطيب الناس، ولو الشور شورها كانت ستطعمني من غدائها أو عشائها.
- ما أحب على النفس من رؤية الخريف في باريس، والاستمتاع بهسيس أوراق الشجر المصفَرّ المتساقط، مع تلك النسمة الباردة التي يقشعر منها الجلد، بعدها.. اتركني هناك مع فنجان قهوة على رصيف مقهى أستقبل الآتي، وأودع الغادي، كمتعة للمتأمل المتصوف، غير أن أول شيء أفعله كلما وصلت باريس، أذهب مباشرة إلى مطعم «انتروكوت» في آخر شارع الشانزليزيه، لتناول تلك الوجبة الوحيدة والبسيطة التي يقدمها، ذات النكهة الخاصة به، والتي لا توجد في أي مكان آخر، بعدها أريد سماع صوت «اوكورديون» في زقاق خالٍ أو بكاء «ساكسفون» في آخر زرقة الليل في الحي اللاتيني، مثلما أود أن أصحو على مهل، وتناول ذلك الفطور الفرنسي قبالة نهر «السين» بحيث لا يقف أحد على رأسك، ولا شيء يسد عليك النظر لتلك الفتاة الريفية السمينة بقدر، وهي تختال في ثوبها الكتاني المورد، الريح تقول لها: أنت جميلة، وهي تعرف أنها جميلة، ولا تريد أن تعترف: أنها جميلة!
- في مدينة استثنائية مثل باريس، بحيث تجد كل واحد يبحث عن مبتغاه، وفي ذهنه صور متخيلة عن المدينة، وروائح أمكنتها، وعن أبطال روايات، وقامات شعراء، ورسامين لونوا جدران المدينة، وغابوا تاركين ظلالهم وقصص فرحهم وشقائهم، تلك الرحلة التي ضمتنا في شتاء باريس القارس مرة، وسقوط ثلوجها المرحة والمشاغبة، كنا سعداء غير أن المدينة استطاعت أن تسحب القادمين الجدد، والمترددين، وحتى المخلصين لها، ولشوارعها العامرة بالفن والثقافة وجمال العمارة، وكل ذلك الشقاء المطروح على جنبات طرقها، بعضها مختار، وبدافع الحرية المطلقة للإنسان، والمتحررة حتى من جدران المنازل، وبعضها الآخر حَدّتهم عليه الحياة، وقسوة ظروفها، تنازعت المدينة أجنحة الشعراء، وخطوات أقدام الروائيين، تقودهم الدهشة حين تتهامل مثل أسئلة جميلة لا تحبها أن تنقطع، ولا تريد أن تبحث لها عن إجابة، ويقودهم مطر الليل، ونواح «ساكسفون» وصدى لصوت «اديث بياف» تسرّبه أبواب المقاهي التي تشبه بيوت الجيران بدفئها وحميميتها.