•    قبل البدء كانت الفكرة:  كانت حقاً رحلة جميلة معكم وبكم خلال هذا الشهر الفضيل، هرولنا باتجاه شوارد الحكمة والمعرفة، ذهبنا بعيداً وعميقاً في الشخصيات التاريخية بقدر ما يسمح به السقف، وتتقبله النفس التي اعتادت على التلقين والجاهز ومسبق الصنع، غامرنا باتجاه جماليات رمستنا، وأسرارها، وحدا بنا حادي الركب نحو الكلمة العذبة والصورة الصادقة من شعرنا المحلي، كانت رحلة تمنيتها أن تكون خفيفة، لكنها مثقلة وحبلى مثل غيمة ممطرة، فالشكر لكم من قبل ومن بعد على تعليقاتكم وتجاوبكم وثنائكم واستفساراتكم.. رمضانكم كريم، وعيدكم سعيد.
•    خبروا الزمان فقالوا: قال بعض الحكماء:- «الناس ثلاث طبقات، تسوسهم ثلاث سياسات: طبقة من خامة الأحرار، تسوسهم بالعطف واللين والإحسان، وطبقة من خامة الأشرار، تسوسهم بالغلظة والعنف والشدة، وطبقة من العامة، تسوسهم باللين والشدة، لئلا تخرجهم الشدة، ولا يبطرهم اللين». 
    - «يستطيع عود ثقاب واحد أن يحرق غابة من الشجر، بينما شجرة واحدة قادرة على صنع ملايين الأعواد». 
    - «جميل أن يموت الإنسان من أجل وطنه، والأجمل أن يعيش من أجله».
•    شوارد المعرفة:  تسميات التوراة بالعبرية، «حوميش موشيه»، و«سيفري هاقودش»، أو «كتبي هاقودش»، أي الكتب المقدسة، و«كتوفيم»، أي الكتب، كذلك يستخدمون كلمة «توراة»، و«المقرا»، و«تناخ»، أما «العهد القديم»، فهو  مصطلح أطلقه المسيحيون على كتاب اليهود المقدس، بينما مصطلح «العهد الجديد»، يشير للأناجيل الأربعة، وإلى أعمال الرسل ورسائلهم، والإنجيل لفظة يونانية الأصل، تعني البشارة، «مورانوس» هم يهود إسبانيا والبرتغال الذين تعرّضوا للطرد مع المسلمين أو التنصير بحكم محاكم التفتيش، يهود الخزر، أصلهم من تركيا، كوّنوا مملكة الخزر عند نهر الفولجا جنوب روسيا، ثم تهوّدوا، «مافانبو» اليهود السود في أفريقيا، والفلاشا يهود إثيوبيا، وتعني الغرباء أو المنفيين بالأمهرية لغة الحبشة، «كايفنج» يهود الصين، «إشكنازيم»، يهود أوروبا وأمريكا، «سفارديم» يهود الشرق.
• شخصيات قلقة ومقلقة: «سيمون بوليفار»، ولد في «فنزويلا» عام 1783م، وفي عام 1811م، قـاد جماعته من الوطنيين الأحــرار لاستقلال فنزويلا عن إسبانيا، لكن القوات  الإسبانية فرقت جماعته، ففر خارج بلاده، وفي عام 1819م، استطاع الزحف عبر جبال «الأنديز»، وحرر «كولومبيا» من الإسبان، وواصل زحفه، وحرر «فنزويلا» بعد سنتين، وحرر «الأكـوادور» بعد سنة، اتحدت هذه الدول تحت مسمى جمهورية «كولومبيا الكبرى»، وأصبح «بوليفار» رئيسها، وبعد ذلك حرر «بيرو العليا» التي سميت على اسمه «بوليفيا»، شكّل حكومة دستورية، وأنشأ المدارس، وحرر العبيد، لكن الخلافات عجلت بانفراط عقد الجمهورية الكبرى، استقال «بوليفار» من الرئاسة، وتوفي عام 1830م.
• محفوظات الصدور: 
لا تدوس بدرب ما عمره سلك        ميّز وخلّك على المعنى حذير
هوب كل الخيل نقوات الرّمك         وهوب كل اللي له جناح يطير
والذي حاين وعوقه في امحرك      يخبره بقرب الأسد صوت الزئير
 ****
وكم حايـل تعدو بالارداف سابـج           وتـعـجـز إلى جاها العـيا عن اشـدادها
****
مــــــا روم اورد مــــــــايـــا        تـتـنـاعـتـه لبداه
خــــلى ادروبـه   عــفايـــا          والدري فوق اغطاه
ليـن اتــــــــرم   السمـايـــا         مــا ينـرعـا مـرعـاه
• جماليات رمستنا: دب الزمن، على طول الوقت، مغر، نيل، دعثور، كثيب رمل، دعنه، أرض، دراز، فلفل، دان دان، سيارة جيب، دفتر الرادّي، دفتر تسجل فيه الديون والأمانات وقت الغوص، الذواري، الريح، ذاري، ما يتكوم من الرمل حول الشجر، والذرا، الظل، والمكان الساتر، الذرّة، النمل، ذعذاع وذنان، النسيم، الضيخ، الجسيم، نقول: ضيخ هذا سيره، وأصلها فصيح ذيخ، وهو ذكر الضباع الضخم المشعر، ونقول: ما أصابي، أي قلّ شوفي فلا أرى، وما أروم أصابي اللي جدامي، وتأتي أصابي، أقدر، نقول: صابيه جان أتروم، وجادي، نشّن، يقصد هدفاً، والنيشان الهدف، ونقول: جادي عليه ونقّع فيه أو ثَوّر فيه، وتأتي يجادي بمعنى يتقي، نقول: أجادي عن عيني لا يوغفّها.