ناصر الظاهري

كاتب عمود يومي في جريدة «الاتحاد» بعنوان ( العمود الثامن ). عمل في الحقل الإعلامي والصحفي أقام عدة معارض وشارك في العديد من المؤتمرات الثقافية والإعلامية في مختلف دول العالم و نال عدة جوائز من أكثر من بلد. من مؤلفاته : عندما تدفن النخيل، خطوة للحياة .. خطوتان للموت، ( أصواتهم ) كتاب عن القصاصين في الخليج،( أصواتهن ) عن القصاصات في الخليج، العين المصورة وترجمت بعض قصصه إلى الإنجليزية، الروسية، الفرنسية والإسبانية والهندية. تخرج من جامعة الإمارات تخصص إعلام / أدب فرنسي والدراسات العليا من معهد الصحافة الفرنسية جامعة السوربون باريس.

ناصر الظاهري
تكثر الأمنيات ولا تكبر

هناك أمنيات كثيرة يزخر بها الرأس الصغير، بعضها تكبر معه،...

آخرها ليس بالضرورة أطيبها

لا تعرف لِمَ العربي يعتمد على اللحظات الأخيرة، ويلعب في الوقت...

مدن احتضنتهم فخلدوها

من بين مدن وقرى ومسقط رؤوس الكتّاب والشعراء والفنانين الكثيرة...

مَعَرّة النعمان

هناك مدن أو قرى بعينها أصر على زيارتها، بل يقتلني الفضول إن...

خميسيات

ــ «في ناس يظلون يمشون «سيدا» لين يلقون جداراً أو ظل حائط،...

متفرقات

ترى «السيستم» له أصحابه، لا تجعلونه شماعة يُعلق عليها أخطاء...

المزيد