الإمارات

الاتحاد

لجان «الوطني» تناقش 16 موضوعاً ومشروع قانون خلال 60 ساعة عمل

عقدت لجان المجلس الوطني الاتحادي منذ بداية دور الانعقاد العادي الرابع من الفصل التشريعي الرابع عشر الذي انطلقت أعماله آخر أكتوبر من العام الماضي 41 اجتماعاً بواقع 60 ساعة عمل ناقشت خلالها 16 موضوعاً ومشروع قانون وذلك حتى نهاية الأسبوع الماضي، بحسب الأمانة العامة للمجلس.
في غضون ذلك، أبدى رؤساء بعض اللجان في معرض ردودهم على أسئلة "الاتحاد" ارتياحهم لحجم الأعمال المنجزة خلال الأشهر الأربعة الماضية، مؤكدين أن الدعم اللوجستي الذي تقدمه الأمانة العامة للمجلس ساهم بشكل كبير في إنجاح أعمال اللجان سواء على صعيد الموضوعات أو مشاريع القوانين المحالة إلى المجلس والتي تمت مناقشتها أو تلك التي ستتم مناقشتها لاحقاً.
واستناداً إلى الأمانة العامة للمجلس، فإن مشاريع القوانين التي تمت مناقشتها خلال الفترة المشار إليها وعددها ستة مشاريع تشمل مشروع قانون إنشاء مصرف الإمارات للتنمية وتعديل أحكام قانون الوكالات التجارية وحماية الشبكة العامة للهيئة الاتحادية للكهرباء والماء، إضافة إلى مشروع قانون شعار دولة الإمارات العربية المتحدة وخاتمها الرسمي والحساب الختامي للاتحاد عن السنة المالية 2008 ومشروع الميزانية للعام الجاري.
وتشمل الموضوعات التي ناقشتها اللجان والبالغ مجموعها 10 موضوعات سياسات وزارات الخارجية والعدل والصحة وهيئات تنظيم الاتصالات والإمارات للهوية والطيران المـدني والهيئــة الاتحــادية للكهـرباء والماء.
كما ناقشت اللجان سياسة الحكومة في قطاع الاعلام واستراتيجية الأمن الغذائي وسياسة حماية وتنمية الثروة السمكية.
يشار إلى أن المجلس يضم ثماني لجان تشمل الشؤون الداخلية والدفاع والشؤون المالية والاقتصادية والصناعية والشؤون التشريعية والقانونية، إضافة إلى لجنة شؤون التربية والتعليم والشــباب والإعلام والثقافة.
كما يضم لجنة الشؤون الصحية والعمل والشؤون الاجتماعية ولجنة الشؤون الخارجية والتخطيط والبترول والثروة المعدنية والزراعية والسمكية إلى جانب لجنة فحص الطعون والشكاوى ولجان أخرى يتم تشكيلها بشكل مؤقت لدراسة موضوعات معينة.
وفي السياق ذاته، أبدى سلطان صقر السويدي رئيس لجنة شؤون التربية والتعليم والشباب والإعلام والثقافة رضاه عن سير المناقشات داخل اللجنة خلال الفترة الماضية وإنجازها للموضوعات المطروحة عليها، مشيراً إلى أن الخبرات التخصصية التي يتمتع بها أعضاء اللجنة تمنحها ديناميكية في العمل الذي ينفذ بروح الفريق الواحد وبمواظبة تامة على حضــور الاجتـماعات وفــق الجدول الزمني المقرر لها.
ولفت السويدي إلى أن الاطلاع على وجهات النظر المختلفة ذات العلاقة بالموضوعات المطروحة يأتي على رأس أولويات عمل اللجنة انطلاقا من الشراكة مع الجهات الحكومية والفعاليات المجتمعية ولقاء الجميع على هدف خدمة الصالح العام، مشيراً إلى قيام اللجنة بجولات ميدانية للوقوف على واقع الموضوعات التي تتم مناقشتها عن كثب لا سيما ما يتعلق منها بالجانب التربوي.
وأشاد رئيس اللجنة بالخدمات التي تقدمها الأمانة العامة للمجلس مثل التحضير للاجتماعات وتهيئة المناخ المناسب للمناقشات وتوفير البيانات المطلوبة وغيرها من الخدمات التي تحتاجها اللجان خلال اجتماعاتها.
بدوره، أوضح الدكتور سلطان المؤذن رئيس لجنة الشؤون الصحية والعمل والشؤون الاجتماعية أن اللجنة في طور مناقشة سياسة وزارة الصحة في ما يتعلق بالتأمين للمواطنين والكوادر الطبية والفنية التابعة للوزارة وخطتها التشغيلية للعام الجاري.
وأشار إلى أن اللجنة ستعمل خلال الفترة من 3 -29 الشهر الجاري على تنفيذ زيارات ميدانية للمنشآت الصحية التابعة للوزارة في دبي والإمارات الشمالية للاطلاع على واقع المستشفيات ومستودعات تخزين الأدوية.
وقال رئيس اللجنة إن الزيارات الميدانية تأتي تنفيذاً لنهج وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بضرورة النزول إلى الميدان للوقوف على الواقع عن كثب ما يسهم بشكل كبير في معالجة السلبيات وتعظيم الإيجابيات والتأكيد عليها.
ولفت رئيس اللجنة إلى التعاون الذي تبديه المؤسسات الحكومية ذات الصلة بأعمال اللجنة، معرباً عن أمله برفع وتيرة التعاون المشار إليه مستقبلاً ما يصــب في خدمة الوطن والمواطن.
من جهته، أثنى علي ماجد المطروشي رئيس لجنة الشؤون الداخلية والدفاع على تفاعل وتعاون ممثلي الجهات الحكومية مع اللجنة خلال مناقشاتها، خصوصاً في ظل توجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بهذا الصدد لافتاً إلى اعتماد مبدأ الشفافية في التعاطي مع القضايا والموضوعات المطروحة للنقاش.
كما أشاد المطروشي بجهود الأمانة العامة للمجلس بتوفير كل متطلبات اللجان، لا سيما الجهود التي يقوم بها كوادر الأمانة من حيث تدوين الملاحظات ومتابعة أعمال الاجتماعات، معرباً عن أمله بسرعة تعيين الكوادر الوطنية المعنية وفق الأعداد المطلوبة نظراً لتزامن انعقاد اجتماعات لأكثر من لجنة أو انعقاد بعضها على التوالي ما يسبب الإرهاق للعاملين في هذا المجال

اقرأ أيضا

قرقاش: محمد بن زايد يدرك أهمية تعاضد الأمم والشعوب