الإمارات

الاتحاد

ملتقى التواصل يؤكد التصدي لارتفاع تكاليف الزواج

أكد ملتقى التواصل المجتمعي الأول في دبا الحصن على أهمية التصدي لكافة الظواهر السلبية، وفي مقدمتها ظاهرة ارتفاع تكاليف الزواج وآثارها الخطيرة على استقرار الأسرة والمجتمع وضرورة نشر الوعي بين كافة شرائح المجتمع والتعريف بنتائج هذه الظاهرة التي تتعارض مع قيم ومبادئ الدين الإسلامي الحنيف. وقد استهل الملتقى بكلمة تميم سالم رئيس المجلس البلدي بدبا الحصن حيث شرح خلالها الآثار السلبية لظاهرة ارتفاع تكاليف الزواج وما يترتب عليها من نتائج ترهق كاهل الزوج.
وقال إن المنطقة تعاني من هذه الظاهرة التي بدأت تكبر وتتفاقم وأكد أهمية التحرك لعلاجها. بعد ذلك ألقى سعيد سليمان زايد رئيس لجنة تيسير الزواج كلمة شدد خلالها على ضرورة تكاتف كافة المؤسسات الحكومية
والأهلية ودراسة أسباب هذه الظاهرة ووضع الحلول المناسبة لها.
كما أشار عبدالله علي يعروف مدير الديوان الأميري بدبا الحصن إلى ضرورة إيجاد حلول عملية لعلاج هذه المشكلة. مقترحاً أن يكون هناك توجه عام في المنطقة لوضع ضوابط لتنظيم حفلات الزواج وتوعية الناس بآثار ارتفاع التكاليف. وأن المبالغة في الطلبات من قبل بعض الأسر لا تخدم استقرار الأسرة بل تساهم بتشتيتها ويغرقها في دوامة الديون. أما الواعظ الديني عبدالرزاق أحمد فركز على أهمية روح المبادرة وقال إنه على أولياء الأمور مسؤولية كبيرة في اتخاذ قرارات تخدم استقرار الأسرة وتتصدى للظواهر السلبية.
وفي ختام الملتقى الذي أداره سليمان محمد جمعوه نائب رئيس لجنة تيسير الزواج والإصلاح الأسري تطرق المتحدثون كذلك إلى موضوع الطلاق ودور أولياء الأمور والأسر ولجان الصلح في توعية أبنائهم ونصحهم قبل الإقدام على الطلاق الذي يزعزع استقرار الأسرة ويشتت الأطفال

اقرأ أيضا