الاتحاد

عربي ودولي

هيلاري تشن حملة إعلانية لكسب معركة أمن أميركا

هيلاري كلينتون خلال تجمع انتخابي في ولاية تكساس

هيلاري كلينتون خلال تجمع انتخابي في ولاية تكساس

دخل المتنافسان الديمقراطيان على الترشيح للرئاسة الأميركية باراك أوباما وهيلاري كلينتون في جدل الساعات الأخيرة حول أمن أميركا قبل الانتخابات التمهيدية الحاسمة في ولايتي تكساس وأوهايو· وأظهرت الاستطلاعات التي نُشرت أمس تساوي كفة المرشحين·
وشن باراك أوباما هجوماً على شريط دعائي تلفزيوني لمنافسته هيلاري كلينتون يتضمن تشكيكاً في قدرته على التحرك في حال وقوع أزمة أمنية· ويعرض الإعلان التلفزيوني أطفالاً نائمين في سلام في فراشهم· ويقول معلق في الإعلان ''إنها الساعة الثالثة صباحا وأطفالك نائمون في سلام· ولكن الهاتف يرن في البيت الأبيض· شيء ما يحدث في العالم· صوتك سيقرر من يرد على هذه المكالمة''·
ورد باراك على هذا الاعلان مديناً الافلام الدعائية التي ''تلعب على وتر خوف الناس'' على حد قوله· وقال ''لا أعتقد أنها ستكون مجدية هذه المرة لأن المسألة لا تتعلق بمن سيرد على الهاتف بل بالقدرة على الحكم الذي سنصدره عند الرد على الاتصال''·
وأضاف أوباما ''لقد عشنا تجربة الهاتف الأحمر فكان قرار غزو العراق· هيلاري كلينتون قدمت الرد السيئ وجورج بوش قدم الرد السيئ وجون ماكين (المرشح الجمهوري) قدم الرد السيئ·· لقد وقفت وقلت إن حربا على العراق لن تكون أمراً حكيماً، إنه نوع الحكم الذي سأبرهن عليه إذا تلقيت اتصالا من هذا النوع في البيت الابيض''·
وأشارت استطلاعات الرأي في ولاية تكساس إلى أن هيلاري نجحت في الابقاء على تقدمها وسط الناخبين من أصل لاتيني في الولاية، والذين يمكن أن يمثلوا نحو ثلث إجمالي الناخبين الذين يخرجون للإدلاء بأصواتهم أو أكثر· وحققت مكاسب كبيرة في الأجزاء الجنوبية والغربية من الولاية حيث أغلب السكان من أصل لاتيني·
وأشار استطلاع للرأي لشبكة ''فوكس نيوز'' إلى تقدم باراك أوباما على هيلاري كلينتون في تكساس بثلاث نقاط فقط (48% مقابل 45%)، وفي أوهايو تتقدم هيلاري كلينتون على أوباما بثماني نقاط (46% مقابل 38%)·
وتغلب أوباما على هيلاري كلينتون في 11 سباقًا على التوالي ليهيمن على سباق الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لخوض انتخابات الرئاسة الأميركية التي تجرى في نوفمبر المقبل·

اقرأ أيضا

ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار "هاغيبيس" في اليابان إلى 33 قتيلاً