أبوظبي (الاتحاد) - نفذت بلدية مدينة أبوظبي حملة لترحيل الشاحنات الثقيلة من الأحياء السكنية في منطقة السمحة الشرقية والغربية، وذلك بهدف المحافظة على المظهر الحضاري للمدينة، وحماية البيئة من أشكال الملوثات، وصون خصوصية العائلات وسكان المنطقة. وأكدت بلدية مدينة أبوظبي أن هذه الحملة تأتي ضمن إطار استراتيجية البلدية العامة الهادفة إلى التخلص من كافة مشوهات المظهر العام، وحرصاً على إيجاد بيئة سكن آمنة وصحية للسكان. وتؤدي ظاهرة تجمع الشاحنات الثقيلة بالقرب من الأحياء السكنية إلى إزعاج السكان وتلويث البيئة وتشكيل مصدر خطر على القاطنين. واتبعت البلدية في تنفيذ الحملة عدة خطوات وإجراءات تمهيدية وتوعوية، حيث قام مركز بلدية الشهامة برصد الظاهرة وتنفيذ حملة لتوعية السائقين وإرشادهم بضرورة عدم الوقوف في الأحياء السكنية لما يسببه ذلك من إزعاج للسكان وتلويث للبيئة. كما قامت البلدية بتركيب لوحات تحذيرية في المواقع التي تتوقف فيها الشاحنات بالتعاون مع مركز شرطة الرحبة ثم بدأت مرحلة إخلاء المنطقة من الشاحنات. ودعت البلدية سائقي الشاحنات الثقيلة والحافلات الكبيرة إلى التعاون والالتزام بالمحافظة على بيئة الأحياء السكنية، وعدم إحداث ازدحامات واختناقات نتيجة الوقوف غير النظامي ضمن حدود الأحياء لما لهذا السلوك من أثر سلبي على بيئة المنطقة والصحة العامة للسكان وبالوقت ذاته، يؤدي إلى تشويه المظهر الحضاري للمدينة ورفع مستوى الأخطار الخاصة بحوادث الدهس خاصة بالنسبة للأطفال الأمر الذي يتطلب تعاون جميع الجهات من أجل حماية سكينة وطمأنينة سكان الأحياء من هذه الأخطار. وأكدت البلدية أن المناطق المفتوحة والبعيدة عن الأحياء تشكل بديلاً مناسباً لوقوف الشاحنات الثقيلة والحافلات.