الاتحاد

عربي ودولي

أميركا و الناتو يؤكدان التزامهما في أفغانستان

 تشارلز يستقبل هاري بعد عودته من أفغانستان

تشارلز يستقبل هاري بعد عودته من أفغانستان

أبدى الرئيس الأميركي جورج بوش وأمين عام حلف شمال الأطلسي ''الناتو'' ياب دي هوب شيفر أمس تاييدهما لمواصلة الالتزام الدائم في أفغانستان، لكنهما لم يذكرا التوترات الداخلية في حلف شمال الاطلسي حول المساهمة بعناصر مقاتلة في افغانستان حيث يخوض الحلف معارك دامية مع متمردي ''طالبان''·
وقال بوش ''إن الولايات المتحدة ملتزمة بمهمة حلف شمال الاطلسي في افغانستان، ونحن ملتزمون باستراتيجية شاملة تساعد القوات في افغانستان على تحقيق الأمن وفي الوقت نفسه الازدهار الاقتصادي والتقدم السياسي''·
من جهته قال دي هوب شيفر إن ''الدول الـ26 الأعضاء في حلف شمال الاطلسي منتشرة هناك وستكون هناك على المدى الطويل''، مضيفاً ''نحن هناك من أجل دعم الرئيس حميد كرزاي والشعب الأفغاني، لكننا هناك أيضاً لأننا نحارب الإرهاب''· وأضاف ''لا يمكن أن نسمح لانفسنا بالخسارة، نحن لا نخسر هناك ولن نخسر''·
في الوقت نفسه، رفض شيفر التقرير الاستخباراتي الأميركي الذي أشار إلى أن حركة ''طالبان'' تسيطر على 10% من مساحة أفغانستان· وقال إن الارقام لا تتفق مع أراء قادة قوة ''الناتو'' في أفغانستان·
ومن ناحية آخرى، ذكرت الشرطة الأفغانية أن ثلاثة اشخاص بينهم امرأة قتلوا واصيب خمسة أخرون اثر تفجير حافلة كانوا يستقلونها بقنبلة تم التحكم فيها عن بعد فى جنوب شرق افغانستان· وقال قائد شرطة أفغاني إن القتلى وهم أعضاء أسرة واحدة كانوا مسافرين بالحافلة فى منطقة اليشر باقليم خوست عندما وقع الانفجار·
وعلى صعيد آخر، أكد متحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية أن الأمير هاري غادر أفغانستان· وقالت وزارة الدفاع البريطانية في بيان انها تستطيع أن تؤكد أن ''الامير هاري قد غادر افغانستان وهو في طريق عودتهه الى بريطانيا''·
وكانت الدفاع البريطانية قررت أمس الأول سحب الامير هاري نجل ولي العهد البريطاني الامير تشارلز، ''فورا'' من الخدمة العسكرية في افغانستان بعد تسرب نبأ تواجده على جبهة القتال في ذلك البلد الى وسائل الإعلام·
وكان تم إرسال الأمير هاري ''23 عاما'' إلى ولاية هلمند جنوب افغانستان في منتصف ديسمبر الماضي تحت غطاء من السرية عقب اتفاق غير معتاد تم التوصل اليه بين وسائل الإعلام والجيش البريطاني·

اقرأ أيضا