الاتحاد

عربي ودولي

نجاد يهاجم واشنطن مجدداً قبل وصوله العراق اليوم

أبلغ الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الصحفيين أمس بأن زيارته المرتقبة اليوم للعراق ستشكل ''خطوةً كبرى'' في سبيل تقوية العلاقات بين البلدين الجارين، وستعزز الروابط الأخوية ومجالات التعاون بين الأمتين· وقال نجاد: ''نحن نعتبر خلق وضع أمني مضطرب والخلافات بين أبناء الوطن الواحد والتوترات، مؤامرة خلقها المحتلون''، رافضاً الاتهامات الأميركية بتدخل إيران في العراق·
وأضاف نجاد مهاجماً الولايات المتحدة: ''الممارسة الأميركية تتطلب إلصاق السوء بالآخرين، ولا عجب أن لهذه الدولة 160 ألف عسكري في العراق، لكنها تتهمنا بالتدخل وزعزعة أمن هذه البلاد المضطربة''·
وكان وكيل وزارة الخارجية الإيرانية علي رضا شيخ عطار قال في وقت سابق: إن زيارة الرئيس نجاد للعراق التي تستغرق يومين، تستهدف تحقيق فكرة إقامة ''حدود سلام مستقرة'' بين إيران والعراق· وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية ''إيرنا'' أن عطار زار بغداد للتمهيد لزيارة الرئيس نجاد للعراق· وأشار شيخ عطار إلى أن هناك تقارباً شديداً في وجهات نظر بين البلدين في عدد كبير من الملفات، ولهذا يجب استغلال هذه الفرصة وترسيخ أسس إقامة حدود السلام والصداقة بين البلدين· وقالت الوكالة: إن عطار أجرى خلال زيارته للعراق التي استغرقت 3 أيام مباحثات مكثفة مع المسؤولين العراقيين لتنسيق وإعداد وتنظيم وثائق الاتفاقيات التي سيتم توقيعها خلال زيارة نجاد للعراق· وتعززت أهمية زيارة نجاد إلى العراق بعد كشف مسؤول بـ''الخارجية'' الإيرانية أن طهران تبحث تقديم قرض بقيمة مليار دولار للعراق لمشروعات تتولاها شركات إيرانية، وهو ما سيكون دفعة قوية للاقتصاد العراقي المتهالك·
من جهته، أعرب وزير الخارجية الإيراني منو شهر متكي في تصريحات نشرت أمس عن اعتقاده بأن ''شائعات وأكاذيب سوف تنتشر بالتزامن مع زيارة نجاد للعراق التي تبدأ اليوم''· وقال متقي في تصريح لصحيفة ''الصباح'' الحكومية العراقية: إن الزيارة المرتقبة تشكل ''خطوة كبيرة''، مشيراً إلى أنها ''ستفتح آفاقاً جديدة في مستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين''· وأضاف أن ''شائعات وأكاذيب سوف تنتشر بالتزامن مع زيارة نجاد إلى العراق وتوظيف هذا الحدث سياسياً من قبل جهات لا ترغب في أن تتطور العلاقات بين البلدين الجارين· ويرافق نجاد في الزيارة وفد وزاري رفيع وعدد من كبير من المسؤولين ورجال الأعمال· وسيتم خلال الزيارة التوقيع على عدد من اتفاقيات التعاون الاقتصادي والتجاري والثقافي، كما سيصدر بيان مشترك من قبل رئيسي البلدين· وأفادت العلاقات العامة في مكتب الرئاسة الإيرانية في بيان لها بأن نجاد سيلتقي نظيره العراقي جلال طالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس المجلس الأعلى الإسلامي عبدالعزيز الحكيم والمرجع الديني على السيستاني، على أن يتم خلال اللقاءات بحث العلاقات الثنائية والإقليمية·
وتأتي زيارة نجاد بدعوة من الحكومة العراقية، وسيكون أول رئيس إيراني يزور بغداد منذ انتصار الثورة عام ·1979

اقرأ أيضا

ولي العهد السعودي يستعرض التعاون العسكري مع وزير الدفاع الأميركي