صحيفة الاتحاد

الرياضي

«الآسيوي» يعتذر رسمياً و «ويكيبيديا» وراء «المعلومة الخاطئة»

محمد أحمد (يمين) يحاول المرور من حيدروف خلال التجربة الأخيرة للمنتخب أمام أوزبكستان (تصوير أشرف العمرة)

محمد أحمد (يمين) يحاول المرور من حيدروف خلال التجربة الأخيرة للمنتخب أمام أوزبكستان (تصوير أشرف العمرة)

تلقى اتحاد الكرة أمس رسالة اعتذار رسمية من الأمين العام للاتحاد الآسيوي، بخصوص الوصف المسيء للاعبي المنتخب الأول لكرة القدم، والذي ورد في الموقع الرسمي الإلكتروني، وجاء في نص الاعتذار: “يعتذر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على الخطأ التحريري الذي وقع، عندما تمت الإشارة من دون قصد لمنتخب الإمارات الوطني عبر لقب غير دقيق، وذلك في الخبر الذي نشر عبر الموقع الإنجليزي للاتحاد الآسيوي على الإنترنت، تحت عنوان “منتخب الإمارات يعتمد أسلوب الحذر” بتاريخ 12 أكتوبر الجاري، وقد جاء هذا الخطأ غير المقصود من قبل المحرر، نتيجة اعتماده على إحدى موسوعات الإنترنت، وتم تصحيحه مباشرة بعد ملاحظته، ويود الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أن يقدم اعتذاره عن أي إساءة تسبب بها للاتحاد الإماراتي لكرة القدم وجماهير كرة القدم في الإمارات، ويؤكد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على أن الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، يعتبر من أفراد أسرة الاتحاد المهمين، وسوف يواصل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم تغطية نشاطات المنتخب الوطني والدوري المحلي في الإمارات بكثافة”.
وأضاف الأمين العام للاتحاد الآسيوي أليكس سوساي في تصريحات لـ”الاتحاد” أن التحقيق في الخطأ مستمر، حرصاً من الاتحاد الآسيوي على معرفة الأسباب الحقيقة، وتفادي تكرار مثل هذه الهفوات التي تسيء لاحد أعضاء الاتحاد القاري، على أن يتم مخاطبة الاتحاد الإماراتي للكرة بنتيجة ما تم التوصل إليه.
وكشف سوساي أن المحرر بالموقف الإلكتروني للاتحاد الآسيوي، استقى وصف لاعبي المنتخب الإماراتي من موقع “ويكيبيديا” دون التأكد من التسمية المستعملة، فوقع دون قصد في الإساءة.
وجدد سوساي اعتذاره للجماهير الإماراتية، مضيفاً إلى أنه سوف يزور الدولة خلال الأيام المقبلة على هامش كأس آسيا للشباب المؤهلة للمونديال، وتقديم اعتذار الاتحاد الآسيوي لمسؤولي اللعبة.
ومن جهة أخرى علمت “الاتحاد” أن اتحاد الكرة يدرس التمسك بحقه القانوني في الموضوع، حرصاً على عدم تكرار ما حدث، وإعادة الاعتبار إلى لاعبي المنتخب والأسرة الرياضية بالدولة بصفة عامة.
ويتوقع أن يتم رفع شكوى إلى لجنة ميثاق الشرف بالاتحاد الآسيوي المعنية بمثل هذه القضايا، نظراً للإساءة البالغة التي تسبب فيها موقع الاتحاد الآسيوي، من خلال الوصف الذي استعمله. ويتوقع أن يتم اليوم مناقشة الموضوع بين الإدارة القانونية ويوسف السركال رئيس اتحاد الكرة بعد عودته إلى البلاد من أجل تحديد الخطوات المقبلة.
أكد راشد الزعابي عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، أن الاعتذار الذي تقدم به الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أمس عن طريق رسالة موجه إلى الأمانة العامة غير كافٍ، لأنه ليس بحجم الإساءة التي لحقت بالشعب الإماراتي بعد وصف لاعبيه بأوصاف لا تليق.
وأضاف “إن اتحاد الكرة ينتظر اعتذاراً من كبار مسؤولي الاتحاد الآسيوي بحضورهم إلى الإمارات، وليس إرسال رسالة إلكترونية، لأن ما حدث أمر غير مقبول من اتحاد قاري كبير، كان من المفترض أن يكون مثالاً للحفاظ على سمعة الاتحادات الأعضاء لديه، ومرجعاً في نشر مبادئ الأخلاق الرياضية التي تنادي بها الرياضة”.
وأكد أيضاً أن اتحاد الكرة حريص على الدفاع عن حقوقه وصيانة كرامة لاعبيه، وأن النية تتجه إلى تصعيد الموقف إذا لم يحصل اتحاد الكرة على الاعتذار اللائق، حتى لا تتكرر مثل هذه الإساءات في المستقبل من أي طرف آخر.
ويذكر أن حالة من الاستياء عمت الشارع الرياضي أمس الأول، بعد وصف الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي بـ “قردة الرمال”، كما أبدى لاعبو المنتخب الأول خلال معسكرهم بدبي استعداداً لتجربة البحرين اليوم استغرابهم، واستنكارهم من الوصف المسيء مطالبين اتحاد الكرة بالرد على المخطئ بكل قوة، خاصة أن التعبير المستعمل غريب، ولم يسبق أن تم وصف أي منتخب في العالم بهذا الوصف، لأنه غير أخلاقي، ويسيء إلى مبادئ اللعبة التي تقوم على الاحترام المتبادل ونشر ثقافة التآخي والتقارب بين الشعوب، خاصة من قبل القائمين على اللعبة في الاتحادات القارية.


مهدي علي: نطالب باعتذار رسمي وعلني وليس مجرد رسالة
دبي (الاتحاد) - قال مهدي علي مدرب المنتخب الأول لكرة القدم “إن الوصف المسيء الذي صدر من موقع الاتحاد الآسيوي إهانة لكل شعب الإمارات، وليس لاعبي المنتخب الأول فقط، وأن التعبير لا علاقة له بالرياضة، ولا يجب استعماله في وصف لاعبين، وأن الجهاز الفني للمنتخب واللاعبين كافة يرفضون هذا الوصف، ولا يقبلون إلا باعتذار رسمي وعلني، وليس مجرد رسالة اعتذار.
كما أبدى مهدي علي استغرابه من “السقطة” التي وقع فيها الاتحاد الآسيوي، عبر موقعه الرسمي؛ لأنه يعد أكبر اتحاد قاري في العالم، من حيث عدد الدول التي تنتمي إليه، وكان من المفترض أن يكون مثالاً يحتذى به في الاحترام والتقدير للدول كافة التي تنتمي إليه.
وأضاف “أن الرياضة تنادي باحترام الآخرين، ونبذ العنصرية، وترفض الإساءة إلى الآخرين، على اعتبارها وسيلة تقارب بين الشعوب وتنادي بالمحبة والتألف والروح الرياضية.
وشدد على أن خطأ الاتحاد الآسيوي إساءة بالدرجة الأولى له وسمعته لدى دول القارة، قبل أن يكون إساءة لاتحاد الكرة الإماراتي؛ لأنه مؤسسة قارية كبيرة مسؤولة عن اللعبة في آسيا. وبخصوص تأكيد الاتحاد الآسيوي على أن الخطأ ورد من محرر بالموقع الإلكتروني، وليس من قبل مسؤولي الاتحاد أنفسهم، أكد مهدي علي أن المحرر الذي أطلق الوصف يعمل بالموقع الرسمي، وبالتالي هو يمثل الاتحاد القاري.
وعن مدى تأثير هذا الوصف السيئ على نفسية لاعبي المنتخب الأول، قال مدرب المنتخب، إن الإساءة تشمل الجميع، وليس لاعبي منتخب الإمارات؛ لأنه لا يوجد أحد يقبل بهذا الوصف.