صحيفة الاتحاد

الرياضي

الإنتر وروما وميلان في امتحان صعب اليوم


إعداد : مكاوي الخليفة

تتواصل اليوم منافسة الدوري الإيطالي في أسبوعها الخامس والعشرين·
وتقام ثماني مباريات تجمع كلاً من كاتانيا والانتر، وروما وريجينا، وميلان وسمبدوريا، وفيورنتينا وأمبولي، وميسينا وسيينا، واودينيزي وبارما، وكالياري ولاتسيو، وليفورنو واسكولي·
وقد بدأت الكرة الإيطالية تعود تدريجياً إلى طبيعتها بعد الأحداث المؤسفة الأخيرة حيث من المقرر أن يسمح اتحاد الكرة الإيطالي لأندية ميسينا، وليفورنو، وأودينيزي وربما فيورنتينا بأداء مبارياتها على ملاعبها بحضور الجماهير هذا الأسبوع بعد أن أوفت بالمتطلبات والشروط التي وضعتها السلطات الإيطالية لتوفير الأمن والسلامة في الملاعب في أعقاب الأحداث المؤسفة التي وقعت قبل أسبوعين في ديربي صقلية بين كاتانيا وباليرمو وراح ضحيتها أحد أفراد الشرطة·
وفي هذه المرحلة فإن ثلاث مباريات فقط هي التي ستقام بدون جمهور هذا الأسبوع في دوري الدرجة الأولى وهي كييفو وتورينو في ستاديو بنتيجودي، واتلانتا وباليرمو في ستاديو ازوري دي إتاليا، ومباراة كاتانيا والانتر في سيسينا بعد أن تم فرض حظر على إقامة أي مباراة في ستاديو ماسيمينو بكاتانيا حتى نهاية الموسم ونقل جميع مباريات الفريق الصقلي المتبقية إلى مدن محايدة وبدون جمهور عقابا له على تسبب جماهيره في أحداث الشغب·
كما فرضت عليه أيضا غرامة مالية قدرها 35 ألف جنيه إسترليني، إلا أن النادي استأنف العقوبة·
وكان النادي قد لعب مباراته الدورية الأحد الماضي أمام فيورنتينا في مدينة ريميني والتي خسرها بهدف لوكا توني في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة· ويلتقي الفريق اليوم مع الانتر في إحدى أقوى مباريات الأسبوع خارج أرضه أيضا في ستاديو دينو مانوزي في سيسينا، وهو يطمح لتحقيق أول فوز له في العام الجديد 2007 بعد أن قدم مستوى أداء جيد في النصف الأول من الموسم وكان من المتوقع أن يضمن مركزاً متقدماً يؤهله للمنافسة على انتزاع بطاقة التأهل لدوري الأبطال في الموسم المقبل في أول عودة له لدوري الدرجة الأولى بعد 22 عاماً في طي النسيان في دوري المظاليم، لكنه سرعان ما بدأ نزف النقاط في بداية النصف الثاني من الموسم وهبط للمركز السابع برصيد 31 نقطة، وزاد الطين بلة أحداث الشغب التي ألقت بظلالها عليه ليفقد عاملي الأرض والجمهور والتنقل من مدينة لأخرى لأداء مبارياته في ملاعب محايدة·
الانتر واصل سلسلة انتصاراته المتتالية وأرقامه القياسية ورفع رصيده من الانتصارات الدورية المتتالية إلى 16 مباراة محطماً الرقم الأوروبي المسجل باسم بايرن ميونيخ وريال مدريد ويسعى لتحقيق فوزه السابع عشر على التوالي والحادي والعشرين دورياً منذ بداية الموسم ويحسب له أنه الفريق الوحيد الذي لم يذق طعم الهزيمة كما تعادل ثلاث مرات، ويمتلك أقوى خط هجوم برصيد 49 هدفاً وأقوى دفاع برصيد 17 هدفاً ورفع رصيده من النقاط إلى 63 ووسع الفارق بينه وروما إلى 14 نقطة وهو أكبر فارق من النقاط يحققه فريق على الإطلاق في الدوري الإيطالي منذ إدخال نظام الثلاث نقاط في حالة الفوز، وأصبح الفريق قاب قوسين أو أدنى من الفوز بالاسكوديتو للمرة الثانية على التوالي بعد أن تضاءل أمل روما في اللحاق به بعد خسارته الأخيرة والمفاجئة أمام أمبولي··إلا أن الانتر رغما عن ذلك عانى كثيراً للفوز بصعوبة بهدف يتيم على كالياري الأسبوع الماضي كما تعادل 2/2 وهو تعادل بطعم الخسارة أمام فالينسيا في سان سيرو في دوري الأبطال الأوروبي الأربعاء الماضي·
وكانت اخر مباراة بين كاتانيا والانتر قد انتهت بفوز الانتر بصعوبة في الأسبوع السادس من البطولة، كما أن آخر فوز حققه كاتانيا على الانتر كان في فبراير ·1966
ويغيب عن الانتر الفرنسي داكورت للإيقاف، وفييرا للإصابة والفارو ريكوبا لعدم اكتمال لياقته·
ويتوقع أن يخوض مانشيني اللقاء بتشكيلة من خوليو سيزار، خافيير زانيتي، كوردوبا، والتر صموئيل، ماتيرازي، مايكون، فيجو، ابراهيموفيتش، ستانكوفيتش، برديسو، كريسبو، ماكسويل وأدريانو·
روما * ريجينا
روما صاحب المركز الثاني تضاءلت حظوظه في ملاحقة الانتر بعد خسارته الأسبوع الماضي أمام أمبولي واتساع الفارق بينهما إلى 14 نقطة، ويدخل هذا اللقاء بطموحات المحافظة على بصيص الأمل في اللحاق بقطار الاسكوديتو السريع وتعثر الانتر، إلا أنه يستضيف ريجينا العنيد صاحب المركز السادس عشر برصيد 20 نقطة والذي يرغب في الهروب من منطقة الخطر وأظهر مستوى أداء جيد في مبارياته الأخيرة التي لم يخسر فيها سوى مرة واحدة فقط، و تعادل في مباراته الأخيرة الأسبوع الماضي 1/1 أمام اتلانتا·
وعلى الرغم من أن روما سيدخل المباراة وهو مكتمل العدد بقيادة فرانسيسكو توتي الذي يتصدر قائمة هدافي البطولة برصيد 14 هدفا، فإن ريجينا يخوض اللقاء وهو يفتقد اثنين من أعمدته الرئيسية وهما ماوريزيو لانزارو في الدفاع، ونيكولا اموروزو في الهجوم·
ويدخل روما المباراة بأمل استعادة نغمة الفوز بعد تعادله السلبي في دوري الأبطال الأوروبي أمام ليون الفرنسي الأربعاء الماضي ويتوقع أن يخوض لوشيانو سباليتي المباراة بتشكيلته شبه الثابتة التي تضم دوني، كاسيتي، فيرارا، بانوتشي، تونيتو، دي روسي، بيزارو، تادي، بيروتا، تافانو وتوتي·
ميلان * سمبدوريا
يستضيف ميلان في سان سيرو فريق سمبدوريا في أقوى مباريات الأسبوع لما عرفت به لقاءات الفريقين من إثارة وتحدٍ وتشويق· الفريقان حققا نتائج جيدة في مباراتيهما الأخيرتين حيث فاز ميلان 4/3 على سيينا، وتغلب سمبدوريا على بارما بهدف نظيف كما أضاع لاعبه سيرجيو فولبي ضربة جزاء·
ويطمح ميلان الذي يحتل المركز السابع برصيد 33 نقطة إلى الفوز بالمباراة واحتلال مركز متقدم لتحقيق طموحاته في التأهل لدوري الأبطال في الموسم المقبل حيث لا تفصله سوى نقطتين فقط من امبولي صاحب المركز الرابع برصيد 35 نقطة·
ويدخل ميلان اللقاء بمعنويات عالية بعد تعادله سلبيا خارج أرضه أمام سيلتيك الاسكوتلندي في دوري الأبطال الثلاثاء الماضي، كما استعاد الفريق توازنه ونغمة الانتصارات بعد اكتمال صفوفه بعودة عدد من المصابين وإن كان البعض لا يزال يواصل الغياب مثل المدافع نيستا، وسيرجينهو وديدا وانزاجي، إلا أن صفوف الفريق تعززت بانضمام البرازيلي رونالدو الذي افتتح رصيده في بنك الأسكوديتو بإحراز هدفين الأسبوع الماضي في مرمى سيينا كفلا الفوز لفريقه بنقاط المباراة الثلاثة والتي انتهت 4/·3
ويتوقع أن يشرك انشيلوتي الحارس الجديد ستوراري، اودو، كافو، كالادز، مالديني، جانكلوفيسكي، جاتوسو، جوركوف، امبروسيني، كاكا، اوليفيرا، ورونالدو·
سمبدوريا يحتل المركز التاسع برصيد 30 نقطة ويطمح إلى تحسين مركزه ولا يخفي طموحاته الأوروبية حتى إذا كانت على مستوى كأس الاتحاد الأوروبي للأندية، ويعول في هذا اللقاء على فوزه الأسبوع الماضي على بارما وتعادله السابق 1/1 في المباراة التي جمعته مع ميلان في الأسبوع السادس من البطولة في جنوة، إلا أن الفريق يعاني من عدة إصابات بما في ذلك الأوروجواني روبين اوليفيرا، جيانلوكا بيرتي، كريستيان تيرليزي، جينارو ديلفيكيو، بالإضافة إلى أن المهاجمين فابيو بازاني وفرانسيسكو فالاكي ليسا في الفورمة الكاملة، كما أن الأخير تورط مؤخرا في فضيحة تعاطي كوكايين بعد فحص روتيني عقب مباراتهم مع الانتر في 28 يناير بحسب موقع فوتبول إيطاليا الإلكتروني،علما بأنه كان قد خرج مؤخراً من فضيحة مراهنات على المباريات في سبتمبر الماضي وتم إيقافه شهرين عن اللعب بسببها··إلا أن فلاكي أشار في تصريحات صحفية إلى أنه سيوضح كل شيء في حينه فيما يتعلق بالمنشطات كما طلب منه ناديه عدم الإدلاء بأي تصريحات لوسائل الإعلام والصحافة في الوقت الراهن·