الاتحاد

دنيا

الشارقة مشهد عمراني تنسجم فيه الأصالة مع المعاصرة

ملامح العمارة تبرز معالم الفن الإسلامي (الصور من المصدر)

ملامح العمارة تبرز معالم الفن الإسلامي (الصور من المصدر)

هلا عراقي (الشارقة) - يعكس الفن المعماري في الشارقة عمق تجربة الإبداع الهندسي عبر العصور، بما تفردت به عاصمة الثقافة العربية والإسلامية من طراز معماري صبغ الإمارة بشخصية فريدة وأضفى عليها طابعاً ذا خصوصية مميزة، حيث وازنت بانسجام تام ما بين الأصالة والحداثة في قالب عمراني سحر العيون بتصاميم متأصلة في عمق الجذور الإسلامية، وأخرى أشبعت نظرتها المستقبلية نحو الحداثة.
في هذا السياق، قال أحد سكان الإمارة رجب ركان عن دور إمارة الشارقة في تأصيل القيم المعمارية الإسلامية: هذا ما نلاحظه من خلال جملة لأبرز المباني التي تفترش أرض الشارقة والتي تحتفي بالموروث العمراني الإسلامي والعربي محققه بذلك تنمية عمرانية في المنطقة.
نظرة مستقبلية
من منظور آخر تحدث الساكن فهد عبدالله الراس عن ذلك المنظر العام الذي لا تمله العين في الشارقة، كون التغير والتجديد هو عنوانه فمثلاً نستطيع أن نعاين بجولة في الإمارة باقة من التحف المعمارية الإسلامية، وهذا يؤكد حرص الشارقة على التعمق في الجذور والتركيز على الأصالة، من دون إغفال تلك النظرة المستقبلية المتمدنة.
وأضاف أن أبرز ما تلمسه العين في الشارقة اعتمادها الوسائل الكفيلة بإبراز القيم العمرانية الإسلامية من خلال المساجد وتفاصيلها وزخارفها الرائعة وأكثر ما جذب انتباهي هو مسجد النور في الشارقة الذي يعد أيقونة معمارية راقدة على سطح بحيرة خالد، بما يحويه من طراز معماري عثماني فريد تلفه هالة من السحر المشعة من تلك القباب الضخمة والتي تعطي للجامع شكلاً جمالياً رائعاً، فنظرة لهذه التحفة الفنية الرائعة تضعك أمام نموذج باهر من الفن المعماري الإسلامي وتدرك من خلاله عظمة حضارتنا الإسلامية.
تطور هندسي
ويؤكد إسماعيل مختار أن هذا التنوع في الأساليب والفنون المعمارية الذي تزخر بها إمارة الشارقة والتي تعكس صوراً متعددة لفنون العمارة، بما يجعلك تشعر بعظمة التطور الهندسي العمراني عبر العصور وكأنك تعاين في لحظات أكثر من حقبة زمنية ففي الوقت الذي تشغلك دقة التفاصيل والزخارف الإسلامية لأحد المباني، يهالك ذلك بعلوه الذي عانق السحاب، هذا المشهد الذي تعاينه بذات الجمالية إلا في الشارقة.
وترى ساجدة برقاوي أن للشارقة جاذبية وأجواء مميزة باعتمادها أكثر من قالب وطراز هندسي، وهذا التنوع كفيل بأن يجعلها مقصد السائح الذي جاء من بعيد يبحث عن جماليات الشرق، عن الأصالة التي تسكن هذه الجوامع والقباب والأسواق، هذا الفن العمراني الفريد الذي مهما بلغت بنا الحداثة والتطور والرقي نظرة إليه كفيلة بأن تعيدك لأمجاد من مضوا، فتبقى كذكرى عالقة ترفض أن تبرح الوجدان.
وجهة سياحية
وتوافقها الرأي ماسة حوراني في أن الشارقة وجهة سياحية عالمية كونها تحمل بين ثناياها الأصالة بفخامتها، والحداثة بتطورها والتميز كونها جمعت بين الأسلوبين القديم والمعاصر في لوحة اتفق الجميع على جمالها، وهذا ما نلاحظه في أرجاء الإمارة بتلك الأفواج السياحية التي تعاين الفن العمراني الإسلامي وتضمه في صورة، وتراقب المباني التاريخية القديمة من أسواق وآثار وسؤال لا يفارق شفاهها عن إبداعات الأقدمين. فهي بحق عاصمة للثقافة العربية والإسلامية وبجدارة.


الماضي والحاضر

يرى المهندس إبراهيم سلمان أن إمارة الشارقة جمعت ما بين الماضي والحاضر تحت سقف واحد في كنفها، لذا هي مدينة تبعث في النفس الراحة بهذا التنوع المعماري الذي يرضي الجميع موفرة بذلك بيئة منسجمة مع التنوع، تطورت من دون أن تنسى ماضيها وعاصرت التطور من دون أن تفقد تلك الخصوصية للحضارة الإسلامية، هذا ما أعطاها هوية مميزة عن غيرها، لذا فهي تعد من أبرز المدن العربية التي حافظت على الموروث الحضاري من خلال إبراز عناصر العمارة الإسلامية.

اقرأ أيضا