الاتحاد

عربي ودولي

السعودية والكويت تدعوان رعاياهما إلى مغادرة لبنان فوراً

لبنانية تحمل صورة للمدمرة  كول  التي رست قبالة السواحل اللبنانية

لبنانية تحمل صورة للمدمرة كول التي رست قبالة السواحل اللبنانية

دعت المملكة العربية السعودية والكويت في إعلان مفاجئ مساء امس رعاياهما في لبنان وخاصة الأسر التي تعيش هناك بالمغادرة فورا بسبب تردي الوضع الأمني·
وقالت مصادر رفيعة المستوى إن السفارة السعودية في لبنان وجّهت رسـائـل عبر أجهزة الهواتف المحمولة لجميع السعوديين القاطنين في لبنان، طالبتهم فيها بوجوب أخذ الحيطة والحذر أو مغادرة الأراضي اللبنانية في أقرب فرصة ممكنة·وأكد مصدر حكومي لبناني لوكالة ''فرانس برس'' أن ''الحكومة اللبنانية أخطرت بالإجراء الذي اتخذته السفارة السعودية''
من جانب آخر كشفت مصارد دبلوماسية عربية في بيروت لـ''الاتحاد'' بأن الاتصالات المتسارعة بين العواصم العربية بلغت مرحلة النضوج وهي تؤشر الى ايجابيات قد تصب في مصلحة لبنان·
واوضحت المصادر نفسها بأن العلاقات السورية - السعودية في طور التسوية، ورجحت مشاركة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز في قمة دمشق وقالت: إن حكومة الرياض وافقت على استقبال وزير الخارجية السوري وليد المعلم الذي سينقل دعوة رسمية من الرئيس السوري بشار الاسد لحضور القمة·
وتحدثت المصادر عن قمة ثلاثية يتوقع أن تعقد خلال الايام القليلة المقبلة بين العاهل السعودي والرئيس السوري بحضور الرئيس المصري حسني مبارك في شرم الشيخ، تكون ايذاناً بانتهاء التوتر في العلاقات السعودية - السورية، ولم تستبعد أن تتحول إلى قمة مصغرة خماسية تضم اضافة الى السعودية وسوريا ومصر، الأردن وقطر، خصوصاً وان حكومة الدوحة تلعب دوراً لافتاً في ترطيب الأجواء بين الرياض ودمشق·
ولفتت المصادر الى كلام قاله أمين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى في دمشق بأن القمة ستبقى في مكانها وزمانها، وأن جميع الدول العربية ستشارك فيها· واكدت لـ''الاتحاد'' بأن الأجواء ايجابية وهناك تصميم لإنجاح قمة دمشق، ولا صحة لما تردد بأن القمة لن تعقد ما لم يشارك فيها رئيس لبنان·
وفي بيروت، نفت مصادر وزير الخارجية اللبنانية المستقيل فوزي صلوخ ما حاول فريق السلطة ترويجه أمس من أن دمشق ستوجه دعوة رسمية الى لبنان للمشاركة في القمة، عبر صلوخ الذي سيرفعها الى رئيس الحكومة فؤاد السنيورة الذي سيمثل لبنان في القمة·
وتوقعت المصادر نفسها حصول تطورات متسارعة خلال هذا الاسبوع، وقالت إن موسى قد يعود على عجل الى بيروت قبل موعد 11 الجاري، ولم تستبعد أن يكون في العاصمة اللبنانية يوم السبت المقبل لاستئناف حوار ''اللقاء الرباعي'' في حال نجحت المساعي العربية القائمة على قدم وساق لإجراء مصالحة سورية - سعودية، تساهم في ردم الهوة بين فريقي الأكثرية والمعارضة وتضع الأزمة اللبنانية برمتها على طريق الحل·
على صعيد أخر أكد ''حزب الله'' اللبناني أن إرسال المدمرة الأميركية ( يواس اس كول) الى السواحل اللبنانية يعد بمثابة إعلان عن فشل الاشكال الاخرى من التدخل والوصاية عبر أدوات محلية فى البلاد · وأشار بيان للحزب فى أول تعليق رسمي له على رسو المدمرة الاميركية الى انكشاف '' مشروع الوصاية الأميركية الذي يمنع تلاقي اللبنانيين ، ويعرقل المبادرات ويحرض الجماعات بعضها على بعض ويريد سحب كل أوراق القوة لصالح إسرائيل حليفه الاستراتيجي ''·
وتابع البيان'' أن ارتباك وإحراج فريق السلطة في التعامل مع فضيحة التدخل يجعلهم شركاء كاملين فيما يحصل ويعري تماما دورهم كوكلاء للخارج على الرغم من محاولات التنصل المكشوفة''· ونفى المكتب الإعلامي في رئاسة مجلس الوزراء اللبناني تقارير تحدثت عن أن إرسال أميركا المدمرة ( يو اس اس كول) قبالة السواحل اللبنانية سبقه مشاورات مع رئيس الحكومة فؤاد السنيورة '' وقال إن هذا الكلام ''لا أساس له من الصحة''·

اقرأ أيضا

ولي العهد السعودي يستعرض التعاون العسكري مع وزير الدفاع الأميركي