الاتحاد

عربي ودولي

دمشق تتهم واشنطن بتعطيل حل الأزمة اللبنانية

اتهمت سوريا أمس الولايات المتحدة بتعطيل التوصل إلى حل للأزمة السياسية في لبنان بإرسالها للسفينة الحربية ''اس اس كول'' قبالة السواحل اللبنانية· وفي أول رد فعل من حكومة دمشق على إعلان واشنطن عن تحرك السفينة الحربية ''كول''، قال وزير خارجية سوريا وليد المعلم: ''إن الولايات المتحدة لن تتمكن من فرض حل في لبنان باستخدام القوة''· وقال المعلم: ''وجود هذه البارجة قبالة الشاطئ اللبناني يؤكد ما كنا نقوله باستمرار في سوريا من أن الولايات المتحدة تقوم بتعطيل ما طرح من حلول سياسية للأزمة القائمة في لبنان''· وقال المعلم في إشارة إلى الحكومة اللبنانية: ''من يراهن من اللبنانيين على تلويح الولايات المتحدة باستخدام القوة أو باستعراض عضلاتها قبالة الشاطئ اللبناني·· أقول له: إن هذا الرهان فاشل''·
وقال المعلم في مؤتمر صحفي مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى: إن الولايات المتحدة هي ''البلد الوحيد الذي لم يؤيد المبادرة العربية حول لبنان، وهذا يعني أن الولايات المتحدة وجّهت الرسالة أولاً إلى مهمة موسى والمبادرة العربية والجامعة العربية''·
وأضاف المعلم: ''هناك تاريخ من التدخل الأميركي في لبنان، وتلك التجارب كانت غير مفيدة''· وعن موضوع نقل السفير السعودي من دمشق إلى الدوحة (البعض رده إلى تدهور العلاقة السورية السعودية واعتبره انسحاباً هادئاً)، قال المعلم: ''لا تعليق لي على هذا الموضوع، فالمسألة تخص السيادة السعودية''· وعن لقاء وزراء خارجية مصر والسعودية والأردن في القاهرة، قال المعلم: ''إن كل اتصال عربي مهم، عدم الاتصال هو الأمر السلبي''· وأضاف المعلم: ''من خلال جولتي على الدول العربية وجدت اهتماماً بالشؤون العربية وحماساً للقمة''· وعن الطريقة التي ستسلم بها سوريا رسائل الدعوة للقمة لكل من السعودية ولبنان، قال المعلم: ''إيصال رسائل الدعوة إلى لبنان والسعودية يتم بعدة طرق، هناك عشرات الطرق التي يمكن بها تسليم رسائل الدعوة للدول''· وعن الجهة التي ستمثل لبنان في القمة، اكتفى المعلم بالقول: إن ''لبنان سيتم تمثيله''، دون أن يضيف أي إيضاحات أخرى·
من جهته، قال موسى رداً على سؤال عن إرسال المدمرة الأميركية ''كول'' إنه ''موضوع في غاية الخطورة يجب التشاور بشأنه بين الوزراء العرب في الاجتماع الذي سيعقد بعد غد بالقاهرة''·
وكان موسى التقى صباح أمس الرئيس السوري بشار الأسد ونائبه فاروق الشرع لبحث المستجدات في المنطقة وموضوع القمة العربية المزمع عقدها في دمشق·
وجدد الأمين العام للجامعة العربية، تأكيد موقف الجامعة بشأن انعقاد القمة العربية أواخر مارس في دمشق· وقال موسى: ''أتيت إلى سوريا في إطار الإعداد للقمة العربية المزمع عقدها في دمشق أواخر الشهر الجاري في العاصمة السورية، وناقشت المشكلات الخطيرة التي تسبب توتراً في العلاقات العربية العربية''· وأضاف موسى: ''من مصلحتنا أن تعقد القمة في أجواء مهمة، وهذا كان في صلب النقاش مع القيادة والمسؤولين السوريين''·
وأكد موسى أنه لا يزال هناك عمل كثير يتطلب الجهود العربية التي يجب إنجازها لهذا الموضوع قائلاً: ''علينا الكثير لفعله''·
من جهة أخرى، أكد موسى أن القمة العربية ستعقد في موعدها وفي مكانها المقرر في دمشق· ورفض موسى في تصريح لصحيفة ''عكاظ'' السعودية الخوض في مسألة الحضور والتمثيل، لكنه قال: ''إن كل الدول العربية ستشارك فيها''، ونفى وجود أي احتمالات أو اتجاهات لنقل القمة إلى مقر الجامعة في القاهرة· وأشار ألى أن هناك كثيراً من المشكلات والأمور العربية التي قال إنها تحتاج إلى هذه القمة والمشاورات بين القادة بشأنها· وفي الشأن اللبناني، أكد موسى أن الدول العربية والجامعة لن تتوقف عن مناقشة هذا الموضوع، مشدداً على أن حل مشكلة لبنان مسؤولية عربية بالدرجة الأولى وليست لأطراف خارجية أوروبية· وأكد أنه ما زال لديه الأمل والتفاؤل بالتوصل إلى حل للمشكلة اللبنانية، واعتبر أنه ما زال هناك متسع من الوقت، معرباً عن أمله بإنهاء هذه الأزمة وهو ما من شأنه أن يوفر مناخاً مواتياً للقمة العربية لأن تلتئم بدرجة جيدة من الحضور· وشدد على أن الزيارة المنتظر أن يقوم بها إلى بيروت لا يمكن أن تشهد عودة الأمور إلى المربع الأول، لافتاً إلى أنه سيتم البناء على ما تم إنجازه من خطوات خلال الاتصالات والمشاورات التي أجراها من قبل·
إلى ذلك، ذكرت مصادر عربية في العاصمة السورية دمشق أن موسى اجتمع أمس مع السفير السعودي في دمشق أحمد علي القحطاني· وأوضحت المصادر أن القحطاني زار موسى في مقر إقامته في أحد فنادق دمشق، وبحث معه الملفات الساخنة المطروحة حالياً في المنطقة ولاسيما الوضع في لبنان، وموضوع القمة العربية، والعلاقات العربية - العربية·

اقرأ أيضا

اتفاق بين الأكراد ودمشق يقضي بانتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيا