(الاتحاد) - نظم قسم الموارد البشرية بدائرة التنمية الاقتصادية في رأس الخيمة 106 دورات تدريبية على مدى عام 2010، لموظفي الدائرة داخل الدولة وخارجها. وقال حمد بن ارحمه الشامسي نائب مدير عام الدائرة في بيان صحفي أمس إن الاستثمار الأمثل في هذه الآونة هو الاستثمار في الكادر البشري، باعتباره الركيزة الأساسية لأي مؤسة قائمة، لاحتياجها إلى السواعد المدربة ذات الكفاءة العالية في إنتاجية العمل، والتي تسعى إليها جميع الدوائر العاملة في الدولة. وأضاف ان الدائرة تخصص ميزانية سنوية للدورات التدريبية التي تتناسب مع احتياجات كل وظيفة على حدة متجنبة العشوائية في اختيار الدورات، كما عملت الدائرة على اتباع خطة تدريبية بدءا من القيادات العليا في الدائرة ومديري الإدارات ورؤساء الأقسام والعمل على إعداد قيادات الصف الثاني بجانب بقية الموظفين. مساهمة في زيادة التنافسية على المستوى المحلي وخلق بيئة عمل قادرة على التميز والعطاء. بدورها، قالت عواطف الشحي مسؤولة شعبة التدريب إن الدائرة تضع الموظفين الجدد في فترة اختبار ثلاثة أشهر لمعرفة مدى كفاءتهم والتزامهم بالعمل، مراعية عدم الخبرة عند البعض وبالتالي تعمل على وضع خطة تدريبية تتناسب مع الاحتياجات الوظيفية لكل موظف لتقويم طريقة العمل واكتساب خبرات تؤهله للاستمرار في ظل جو يتسابق فيه الأفراد للتسلح بأدوات المعرفة والمهارات المختلفة للانخراط في سوق العمل، حيث جاءت الدورات لعام 2010 متتناسقة مع أهداف الدائرة حيث بلغ عددها 106 دورات تدريبية داخل الدولة وخارجها منها التمكين الوظيفي والقيادة وإدارة الموارد البشرية والضبطية القيادية وقيادة التغيير، والتميز في خدمة العملاء وغيرها من الدورات.