الاتحاد

دنيا

البطاطا ثمرة تقترن بالذهب

البطاطا الحلوة الى جانب البطاطا العادية

البطاطا الحلوة الى جانب البطاطا العادية

قبل مئة عام وبعد حصار ''مافكنج'' قام بادن باول رائد الحركة الكشفية في العالم، بإقامة مخيمات لتدريب الشبان، اعتمد في غذائهم على ثمرة هامة كان يرى أنها بديلة مناسبة للخبز وأسرع تحضيراً وأكثر إشباعاً وأوفر ثمناً! كون القمح آنذاك لم يكن في متناول يده·
وكانت تلك الثمرة هي البطاطا إحدى أكثر الثمار انتشاراً وتناولاً في العالم، بفضل سهولة زراعتها وفوائدها العديدة ومذاقها الشهي وتنوع وجباتها وتعدد استخداماتها إن كانت مقلية أو مسلوقة أو مشوية·

يعتمد العالم - خاصة الغرب- على البطاطا في طعامهم كشريك لجميع أصناف الوجبات المطهوة مع اللحوم الحمراء بكافة أنواعها، والأسماك والدجاج والطيور· ولا تستغني مطابخ العالم عنها، بل تعدّ منذ نحو نصف قرن وفي معظم أنحاء العالم بديلاً للخبز وتحل محله كالأرز تماماً، بحيث باتت معظم دول العالم تزرعها، ولا يكاد يُرى موطن بعينه لها إذا ما استثنينا موطنها الأصلي أميركا الجنوبية· ويذكر د· براغوا من جامعة مكسيكو في كتابه ''كريستوفر كولومبوس حول العالم'' أن اكتشافها ''يعود إلى عام 1550 حين كانت مجموعة من المستوطنين الاسبان تبحث عن الذهب في أميركا الجنوبية، فجاعوا كثيراً وبحثوا طويلاً إلى أن عثروا على ثمار عشوائية، طهوها ولاحظوا مذاقها الشهي، فشعروا أنهم اكتشفوا ما هو أهم من الذهب''·
سر الإقبال عليها!
اتفاق الناس حول طعمها اللذيذ وإقبالهم على تناولها على الرغم من اختلاف الميول والمذاقات وحتى مكونات الوجبات بين بلد وآخر، يدفع للاستفسار عن سر هذه الثمرة ''المحبوبة'' وما هي خصائصها التي استمالت إليها الناس؟
تقول هدى أسامة، خبيرة تغذية: ''إن التركيبة الغذائية والفوائد الصحية للبطاطا، تدفع الناس لتناولها في كل الأوقات، فتركيبتها تحتوي على نسب مئوية من الماء والنشا والبروتين والأملاح المعدنية والكالسيوم والحديد والبوتاسيوم وفيتامينات (A-B-C) ومواد زلالية·
وفوائدها الصحية عديدة، فهي مفيدة لعلاج حالات الإسهال واضطراب المعدة، وتزيل المغص والنفخة وقروح وتخرش الأمعاء (ينصح بها الأطباء مسلوقة) إذ تمتص حموضة أسيد المعدة ''الهيدروكلوريك'' وترسب طبقة نشا على القروح فتحميها من الأسيد والبكتيريا، كما أنها مدرة للبول وتفتت الحصى والرمل·
أما عصير البطاطا فهو يعمل على تهدئة الأعصاب لاحتوائه فيتامين (B) ويعالج حروق الجلد ويرطب الجسم· بينما توضع القشور على الوجه والجسم لمعالجة البثور الملتهبة''·
و للبطاطا فوائد واستخدامات أخرى تتصل بكل الكائنات الحية وموادها الغذائية، كاستخراج النشا الذي يتناوله الإنسان، أو بذارها الخاص بالمزروعات والنباتات، أوعلفها كغذاء للماشية·
ولأن البطاطا كما أسلفنا ''محبوبة الجميع'' فهي بوجه خاص معشوقة الصغار، وتعتبر من أكثر المأكولات استعمالاً من قِبلهم بعد الشوكولاته، وتنصح خبيرة التغذية الأهل ''بالتنبه إلى الصناعات التحويلية فهي كالأقنعة وليست بطاطا حقيقية طازجة، كمنتجات (الشيبس- الحفظ في العلب- التجفيف- التجميد- التخمير)، ويفترض التأكد من المكونات والمواد الحافظة وتاريخ انتهاء الصلاحية· والأفضل أن تعدّ الأمهات لأولادهن البطاطا في البيت، بغية مزيد من الأمان الصحي والتغذية السليمة''·
''كولومبس'' والبطاطا الحلوة
من أنواع البطاطا أيضاً، هناك البطاطا الحلوة التي تتميز كاسمها بطعمها الحلو، ومذاقها الشهي وسهولة تحضيرها وقيمتها الغذائية· وتحيط بها قصة طريفة إذ أن المكسيك الموطن الأصلي لها، ويقال إن كريستوفر كولومبس اكتشف البطاطا الحلوة في مزارع عشوائية ونائية فنقلها مع أنواع عديدة من النباتات المجهولة آنذاك، بعدها بدأت تنتشر زراعتها وتصديرها إلى دول أوروبا وغيرها من أنحاء العالم، ثم صارت تُزرع في آسيا وأفريقيا·
وتحتوي البطاطا الحلوة على فيتامين )Aو(C والبروتين والكالسيوم والبوتاسيوم والماغنيسيوم والحديد وحمض الفوليك والألياف، وفوائدها بذلك أشبه بفوائد البطاطا العادية، بل وتزيد عليها بأن نسيجها الليفي يحمي المعدة ويقيها من الأمراض· وعن سعر هذا النوع من البطاطا وأماكن بيعه، يقول البائع ساجد: ''تتوفر البطاطا الحلوة -كما البطاطا العادية- في محال وأسواق الخضار، وترد إلينا من مصر ودول أفريقية وآسيوية، ويبلغ ثمن الكيلوجرام منها بحسب الجودة 3 إلى 5 دراهم، وهو ذات سعر البطاطا العادية، وهذه الأخيرة هي أكثر الخضار مبيعاً في الدولة''· وتجب ملاحظة أنها على عكس البطاطا العادية، تفسد سريعاً ويعلوها العفن، لذا يجب التخلص من البقع المتعفنة فوراً، أو وقايتها من الفساد فور شرائها بأن توضع في مكان بارد غير الثلاجة لئلا يتصلب لبها ويتغير مذاقها·
''فندال'' أهل الإمارات
يُنصح بتناول البطاطا الحلوة مع قشرها لأنه مفيد، سواء كانت مشوية بالفرن أو مسلوقة أو مهروسة، مع أن معظم الناس تفضلها مشوية، لهذا توفرها المقاهي الشعبية ''التراثية'' المنتشرة على كاسر الأمواج في كورنيش أبوظبي، كما أنها في الإمارات تُطهى مسلوقة مع التمر أو السكر، وتُسمى ''الفندال'' وتعتبر إحدى الأكلات الشعبية طيبة المذاق· وثمة ابتكارات محلية جديدة للفندال، حيث تعجن البطاطا الحلوة بعد سلقها مع السكر والطحين وبيكربونات الصودا والبيكنج بودر والخميرة والزبدة ثم تقلى، وتُسمى ''دونات الفندال''

اقرأ أيضا