صحيفة الاتحاد

الإمارات

شارع الاتحاد يحصد أرواح الأبرياء

تحقيق: فريد يوسف:

يشهد شارع الاتحاد الذي يربط بين إماراتي أم القيوين والفجيرة العديد من الحوادث المفجعة والتي حصدت أرواح الكثيرين، بسبب غياب الصيانة وافتقاره إلى مقومات الطرق الخارجية·
ويبلغ طول الشارع 40 كيلومتراً، ويمر عبر عدة مدن ومناطق سكنية وتجارية، مما يجعله شارعاً حيوياً يشهد ازدحاماً خاصة في أيام الأجازة الأسبوعية·
ويؤكد المقدم عبدالله عيسى الحسوني مدير إدارة المرور والترخيص بأم القيوين وقوع العديد من الحوادث بشارع الاتحاد الذي يعتبر من الطرق الحيوية التي تربط إماراتي أم القيوين ورأس الخيمة والعديد من المناطق السكنية الواقعة على الطريق مثل مدينتي (السلمة) و(الراعفة)، بالإضافة إلى المشاريع التنموية الحديثة مثل صناعية أم القيوين الحديثة، ومرسى أم القيوين، مشيراً إلى أن هذه الزيادة والتي طرأت في حركة السير يتطلب العناية بهذا الشارع، والعمل على إعادة تخطيطه وصيانته بما يؤهله لمواكبة التطور والحركة العمرانية والتنموية·
وأكد مدير إدارة المرور والترخيص بأم القيوين أنه تمت مخاطبة الجهات المعنية بما يتطلبه الشارع من صيانة وإعادة تخطيط، ووضع لوحات إرشادية ضوئية، وتركيب الحواجز الحديدية والسياج الواقي من الحيوانات السائبة، كما هو متبع في شارع الشيخ زايد الذي يربط مدينتي أم القيوين وفلج المعلا، حيث قامت وزارة الأشغال العامة والإسكان بصيانة الشارع ووضع اللوحات الإرشادية الضوئية خاصة على المنحنيات ومخارج جسر (السره)، مما ساهم في الحد من الحوادث المرورية على هذا الشارع·
اعادة تخطيط
وبدوره أكد أيضاً المقدم محمد إبراهيم البيرق رئيس قسم المرور بإدارة المرور والترخيص بأم القيوين أن شارع الاتحاد يحتاج إلى إعادة تخطيط وتأهيل للحد من الحوادث المؤسفة التي يشهدها الشارع بشكل شبه يومي·
وقال إن هناك منحنيات حادة في الشارع وتمثل خطورة حقيقية وتسببت في العديد من الحوادث المرورية المؤسفة التي شهدها الشارع·
وأوضح المقدم البيرق أنه نتيجة لقدم الشارع ومرور الشاحنات عليه مع غياب الصيانة اللازمة أصبح الشارع مهترئاً، بالإضافة إلى أن الإضاءة تحتاج إلى صيانة·
كما أشار المقدم البيرق إلى أهمية وجود سياج عازل للحيوانات السائبة التي قال إنها كثيراً ما تتسبب في حوادث مفجعة نتيجة لمرور الشارع عبر منطقة برية واسعة·
ثلاثة حوادث يومياً
النقيب أحمد حمزة رمضان مدير فرع تخطيط الحوادث بمرور أم القيوين قال إن الشارع يشهد في معدله ثلاثة حوادث يومياً، تتراوح بين البسيطة والمتوسطة والبليغة·
وأشار إلى أن من جملة 2496 حادثاً مرورياً شهدتها الطرق الخارجية للإمارة العام الماضي، شهد شارع الاتحاد نحو 900 حادثاً مرورياً أسفرت عن وفاة وإصابة عشرات الأشخاص·
وأوضح أن معظم الحوادث البليغة التي يشهدها شارع الاتحاد تتمثل في حوادث التدهور وصدم أعمدة الإنارة، نظراً لكثرة المنحنيات وعدم وجود حواجز حديدية بين جانبي الشارع، بالإضافة إلى الحوادث التي تتسبب بها الحيوانات السائبة التي تدخل الشارع رغم الجهود المبذولة للحد من ذلك، نظراً لعدم وجود سياج واقي من تلك الحيوانات·
وللحد من الحوادث التي يشهدها الشارع، أوضح النقيب عبيد علي بن فاضل مدير فرع المخلفات أن إدارة المرور والترخيص بأم القيوين قامت بتكثيف أجهزة المراقبة (الرادار)، حيث تم تركيب ستة أجهزة (رادار) ثابتة ومتحركة على امتداد الشارع للحد من السرعة الزائدة التي هي القاسم المشترك في أغلب الحوادث المرورية، بالإضافة إلى تكثيف مراقبة الشارع من قبل دوريات المرور وتخصيص سيارة إسعاف تجوب الطريق·