صحيفة الاتحاد

الإمارات

ضغط على الضمان الصحي لتفادي الغرامات

العين - صالحة الكعبي:

التأمين الصحي أصبح هاجساً لكل عامل في إمارة أبوظبي إذ بات إلزامياً لكل الوافدين العاملين في الإمارة وخدم المنازل دون استثناء، وأدى تسارع أعداد كبيرة من العمالة العربية والأجنبية وأصحاب العمل إلى شركات التأمين الصحي في حصول ازدحام واضح وطوابير انتظار طويلة·
ورصدت ''الاتحاد'' مشكلة الازدحام الشديد وتوافد عشرات المراجعين في قاعة الانتظار في فرع الشركة الوطنية للضمان الصحي ''ضمان'' بالعين، خاصة مع إنذار الهيئة الصحية لأبوظبي الكفلاء وأصحاب العمل من فرض غرامات على المتأخرين·
ووقفت ''الاتحاد'' على مشكلة الازدحام ونقلت شكاوى المراجعين عبر هذا التحقيق·
يشتكي المراجع محمد الدرعي من طول طوابير الانتظار للوصول إلى الموظف المختص لتقديم طلب الحصول على الضمان الصحي لأحد الخدم الذين يعملون تحت كفالته، ويقول: ''رغم قلة مساحات الانتظار في الشركة، إلا أن عشرات المراجعين يزدحمون في طوابير طويلة تستهلك وقت المراجع من الصباح الباكر حتى الظهيرة ومن ثم تطول مدة استلام البطاقة لتصل إلى أسبوعين·''
ويضيف: ''إنني مجبر على تأمين الضمان الصحي للخادمة ولا أملك قراراً آخر، خاصة مع انتشار خبر بدء فرض غرامات على المتأخرين، لذلك من الضروري أن يتدارك المسؤولين الموقف إما بتسهيل المهمة أو تأجيل موعد تحصيل الغرامات·''
ويؤكد أن جميع أصحاب العمل تفاجأوا بقرار هيئة أبوظبي للرعاية الصحية بفرض غرامات على الذين لا يوفرون الضمان الصحي لمكفوليهم من أول يناير ،2007 مؤكداً أن هذا هو السبب في تدافع الكثيرين لتقديم طلبات التأمين الصحي قبل البدء الفعلي في تحصيل الغرامات·
من جهته يقول سعيد العامري الذي أتى لعمل التأمين الصحي لأحد العمال لديه: إنه يترتب على تأخير الحصول على التأمين الصحي التأخير في معاملات الإقامة وتجديدها وبالتالي فرض غرامات أخرى على الكفيل، وهذا ما يعاني منه الكثير من الوافدين المقيمين على أرض الدولة·
واشتكى العامري من طول طوابير الانتظار والتأخير في تخليص المعاملات في بعض الأحيان، وعدم وجود مساحات كافية للانتظار وعدم تخصيص كاونتر خاص للسيدات وعدم توفر جهاز لتصوير المستندات''
واقترح العامري على إدارة شركة ضمان الصحية أن تزيد عدد الموظفين على شبابيك استقبال المراجعين وكاونترات دفع الرسوم لمواجهة الأعداد الكبيرة من المراجعين·
ازدحام متوقع
المسؤولون في الضمان الصحي من جهتهم برروا الازدحام الحاصل بسبب كبر حجم الشريحة المستهدفة للضمان الصحي، مؤكدين أن ''ضمان'' تسعى إلى توفير أفضل الخدمات للمراجعين·
يقول أحمد عيد النيادي مدير فرع الشركة الوطنية للضمان الصحي ''ضمان'' في تصريحات خاصه إلى ''الاتحاد'': إنه ومنذ افتتاح الفرع في مدينة العين والشركة تضع في اعتبارها توفير أفضل الخدمات للمراجعين في وقت قصير، مشيراً إلى أن الازدحام كان أمراً متوقعاً نظراً لكبر حجم الشريحة المستهدفة للضمان الصحي وهي جميع العاملين الوافدين في إمارة أبوظبي ومنهم خدم المنازل·
ودعى النيادي الجمهور إلى الدخول إلى موقع الشركة على الإنترنت للحصول على معلومات وافية عن الأوراق المطلوبة والبرامج الصحية المتوفرة ودليل الشركة وخدماتها وهو www.damanhealth.ae·
تنسيق الجهات
ورداً على شكاوى المراجعين قال مدير فرع ضمان في العين: ''تعمل الشركة جاهدة على تقليص المدة ما بين موعد تقديم الطلب وموعد استلام بطاقة الضمان الصحي حيث إنه تم التنسيق مع إدارة الجنسية والإقامة في العين على قبول المعاملة من خلال وصل استلام المعاملة الصادر عن شركة ضمان دون الحاجة إلى الانتظار لحين صدور بطاقة التأمين الصحي وذلك تسهيلاً على المراجعين ولتسريع الإجراءات''·
وحول مشكلة الازدحام يقول النيادي إن الشركة بصدد افتتاح فرع ثان لاستقبال المراجعين ''لبرنامج أبوظبي الصحي'' وهو الذي يضم فئة العمال والخدم، وهو فرع مجهز بالكامل بعدد كبير من الكاونترات لخدمة أكبر عدد ممكن من الجمهور ويقع في الطابق الأول في بناية البريد المركزي في العين حيث يقع الفرع الأول· وأكد أن الشركة بصدد زيادة عدد موظفيها، حيث إن نسبة التوطين في فرع العين بلغت نحو 60 بالمئة· وأشار إلى أن الشركة تستقبل طلبات المراجعين من خلال مكتب في إدارة الطب الوقائي في العين إضافة إلى مكتب آخر في إدارة الجنسية والإقامة وهذا من أجل رضا العملاء وتخفيف الازدحام على المركز الرئيسي·
ونفى النيادي أن لا يكون هناك أماكن مخصصة للجلوس أو أخرى لانتظار النساء، مؤكداً أن الشركة وفرت أماكن كافية للانتظار بجانب مشروبات مجانية للمراجعين وماكينة تصوير مجانية وذلك من أجل توفير خدمة أفضل للعملاء·
تأخير البطاقات
وحول تأخير موعد استلام البطاقات قال :'' الازدحام هو السبب وراء تأخير استلام البطاقات إلا أن الشركة تدرس حالياً إدخال حلول تقنية لتسريع عملية الاستلام بحيث يكون فورياً بمجرد تخليص المعاملة''·
وأكد أن الشركة تسعى باستمرار إلى تطوير خدماتها من أجل تقديم أفضل معاملة للجمهور وبكفاءة عالية وبوقت قصير·