الاتحاد

عربي ودولي

مسؤول أممي: دمار حلب يفوق الخيال ولم نشهد له مثيلاً

عواصم (وكالات)

أعلن سجاد مليك القائم بأعمال المنسق الأممي المقيم للشؤون الإنسانية في سوريا، أن أعداد المدنيين المتواجدين بمدينة حلب حالياً، يصل لـ1.5 مليون شخص بينهم أكثر من 400 ألف من المشردين داخلياً، واصفاً الدمار الذي لحق بالمدنية بأنه «يفوق الخيال».
وفي تصريحات أدلي بها للصحفيين في نيويورك عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من شرقي حلب، قال مليك، «يتواجد الآن في حلب نحو 1.5 مليون شخص بينهم 400 ألف شخص باتوا في عداد المشردين داخلياً». وأضاف أن من بين هذا العدد نحو 1.1 مليون شخص يحصلون على المياه الصالحة للشرب و7 عيادات متنقلة وأكثر من 20 ألفاً يتلقون وجبات غذائية ساخنة يومياً.
وأشار مليك إلى أن هناك نحو 106 من موظفي الأمم المتحدة الذين بات بإمكانهم الدخول والخروج من شرقي حلب يومياً لتقديم المساعدات الإنسانية للعائدين إلى المدنية.
وأوضح مليك أنه مقيم في حلب منذ 7 أيام وأن «حجم الدمار في حلب يفوق الخيال ولم يسبق أبداً أن شاهده خلال مهامه الإنسانية التي قام بها سابقاً في الصومال أو في أفغانستان».
وكشف المسؤول الأممي أن 2200 عائلة عادت إلى حلب لتعيش في بيوت بلا نوافذ أو أبواب وبلا مواقد للطهي. كما أن هناك العديد من الأطفال في سن 4 أو 5 أعوام بلا تعليم، وهم في حاجة ماسة إلى الدعم النفسي.
من جانب آخر، يبدأ النواب اليمينيون الفرنسيون تييري مارياني ونيكولا دويك وجان لاسال اليوم، زيارة لحلب المكلومة، تعبيراً عن «تضامنهم مع مسيحيي الشرق» بمناسبة الاحتفال بعيد الميلاد لدى الطائفة الأرمنية. وأفادوا في بيان أنهم سيلتقون خلال الزيارة وهي «مبادرة محض شخصية» مسؤولين سياسيين في حلب ودمشق، من دون إعطاء المزيد من التفاصيل. وسبق أن زار تييري مارياني سوريا مراراً على الرغم من معارضة السلطات الفرنسية لهذه الزيارات. ويأمل النواب خلال زيارتهم «الاطلاع على حقيقة الوضع في المدينة» والاستعلام عن الوضع العسكري والإنساني في الأنحاء السورية الأخرى.

اقرأ أيضا

ولي العهد السعودي يستعرض التعاون العسكري مع وزير الدفاع الأميركي