ابوظبي (الاتحاد)- أكملت بلدية مدينة أبوظبي استعداداتها لاستقبال عيد الأضحى المبارك ورفعت جاهزية المسالخ إلى أعلى مستوى استعدادا لتلبية احتياجات الجمهور ومواجهة الطلب المتزايد المتوقع على ذبح الأضاحي وعملت على تكثيف جداول المناوبات وإلغاء إجازات العاملين في وقفة عرفات وأيام العيد لتفتح المسالخ أبوابها لاستقبال الأضاحي من بعد صلاة العيد في اليوم الأول وحتى السادسة مساء ، أما الأيام التالية من العيد فستعمل من الساعة السادسة صباحاً وحتى السادسة مساء. وخصصت البلدية المسلخ الآلي لاستقبال وذبح الأضاحي الخاصة بهيئة الهلال الأحمر، والتي من المتوقع أن يصل عدد ذبائحها هذا العام حوالي 2700 ذبيحة، فيما ستقدم كل من مسالخ أبوظبي للجمهور بمنطقة الميناء ومسلخي بني ياس والشهامة خدماتها للجمهور . ونبهت البلدية إلى ضرورة التزام الجمهور بعدم دخول صالات الذبح حفاظاً على الصحة العامة ولتجنب انتقال الأمراض كما دعت إلى عدم الذبح خارج المسالخ للحفاظ على الصحة والبيئة. ودعت البلدية الجمهور بعدم الذبح في البيوت والشوارع والساحات العامة وخاصة أن كافة القصابين الجائلين غير مؤهلين وسيحرم أصحاب الذبائح من الإمكانات الفنية والصحية والبشرية التي لم تأل القيادة الرشيدة لتوفيرها وذلك حفاظاً على الصحة العامة والبيئة في آن واحد إضافة إلى المظهر الجمالي للمدينة. وأكدت البلدية ثبات رسوم الذبح في جميع مسالخ أبوظبي وفقا لتسعيرة موحدة حيث تبلغ رسوم ذبح الضأن والماعز 15 درهما و40 درهما للعجول والحيران الصغيرة و 60 درهما للأبقار والجمال الكبيرة ، وهذه الأسعار تشمل تقطيع ذبيحة الضأن والماعز لأربع قطع أما الجمال والأبقار فتقطع إلى 6 أو 8 قطع أما فيما يخص التقطيع حسب رغبات الأشخاص (التقطيع الخاص) ، فهنالك قائمة برسوم التقطيع محددة وموضحة في كل مسلخ وتبلغ 10 دراهم لتقطيع الأغنام والماعز و 60 درهماً لتقطيع العجول والقعدان أما الأبقار والجمال فرسوم تقطيعها محددة بـ 100 درهم، فيما تفرض البلدية رقابة مستمرة لمراعاة عدم الاستغلال والالتزام بمعايير الجودة والسلامة والحفاظ على الصحة العامة. وقال خليفة الرميثي مدير إدارة الصحة العامة إن المؤشرات التي حصلت عليها بلدية مدينة أبوظبي أشارت إلى أنه سيتم خلال فترة العيد ذبح نحو 2700 أضحية بالمسلخ الآلي خاصة بالهلال الأحمر ونحو 7 آلاف أضحية بمسلخ أبوظبي للجمهور بمنطقة الميناء، إضافة إلى 6 آلاف بمسلخ بني ياس ونحو 1500 بمسلخ الشهامة. وأشار إلى أنه تم تخصيص صالتين للذبح في مسلخ أبوظبي للجمهور بمنطقة الميناء بهدف استيعاب أكبر عدد من المضحين، حيث سيتسلم المضحي رقماً معيناً خاصاً بكل قصاب وينتظر دوره دون احتكاك بين القصابين والجمهور ومنعا لطلب البعض أجوراً أعلى من القيمة المحددة وللقضاء على الازدحام. كما تم تجهيز منطقة المسلخ بمواقف سيارات تستوعب حوالي 1000 سيارة من سيارات المضحين وكذلك نافذة جديدة لشراء ودفع رسوم الذبح والتقطيع وذلك تسهيلاً على المضحين كما تم تجهيز مسلخ أبوظبي للجمهور بكاميرات مراقبة وأجهزة نداء وذلك لضبط عملية استلام وتسليم الأضاحي والمساهمة في تخفيف العناء على المضحين وضمان عدم فقدان أضاحيهم. وأفاد محمد المرزوقي رئيس قسم المسالخ انه تم التنسيق مع كافة الشركات المستثمرة والمشغلة للمسالخ بما فيها الشركات التي تقدم خدمات أعمال النظافة والصيانة لزيادة أعداد العاملين والتأكد من جاهزية المعدات والتجهيزات وكافة مرافق المسالخ تجنباً لحصول الأعطال خلال فترة العيد مع التأكيد على تواجد كوادرهم الفنية بشكل دائم في المسالخ خلال العيد. وقال إن قسم المسالخ قد علق إجازات كافة العاملين في المسالخ خاصة الأطباء البيطريين والمراقبين خلال فترة عيد الأضحى وسيتم تخصيص أطباء بيطريين للكشف على الحيوانات الحية في سوق المواشي للتأكد من سلامة حيوانات الأضاحي الحية إضافة إلى الاستمرار في عمليات الكشف البيطري على لحوم الأضاحي بعد ذبحها لضمان تقديم لحوم صحية خالية من مسببات الأمراض.