الاتحاد

دنيا

خدمات عنايات بابكر تثير فضول الرجال!

عنايات تفحص سيارة قبل شرائها

عنايات تفحص سيارة قبل شرائها

لأنها امرأة تسعى وراء التميز، وتبحث عن مجال جديد ومبتكر بعيداً عن العمل الروتيني العادي، ولأنها تعرف ما تحتاجه النساء في عالم السيارات، بسبب خبرتها الواسعة فيه، قررت عنايات بابكر، أن تقدم خدماتها للنساء· فأسست مشروعها الذي يقدم خدماته ''للنساء فقط''· هكذا تحدثت بابكر لـ ''دنيا الاتحاد'' موضحة الأسباب التي دفعتها لتنفيذ مشروعها في مجال يكاد يكون ''رجالياً'' تماماً، والأهداف التي سعت إلى تحقيقها، والصعوبات التي واجهتها وأشياء أخرى تجدونها في ثنايا هذا الحوار·
تقول بابكر رداً على سؤال عن فكرة مشروعها: ''لاحظت أن النساء يواجهن مشاكل بخصوص شراء وبيع السيارات، حيث تضطر المرأة عادة إلى الاستعانة بالزوج أو الأب أو الشقيق لإنجاز هذا الأمر، لأن هذا المجال بعيد نسبيا عن اهتمامات المرأة· وخطر لي أن أي امرأة ستشعر براحة أكبر حين تتعامل مع امرأة مثلها، ومن هنا قررت أن أفتح مكتباً يقدم خدماته للنساء فقط''·
دهشة الرجال
ولأن الفكرة جديدة وغريبة في الوقت نفسه، تقول بابكر عن الصعوبات التي واجهتها: ''رأيت الدهشة في عيون الموظفين أثناء قيامي بإجراء المعاملات في الدائرة الاقتصادية بالشارقة، ولكن لم يمانعوا في إعطائي الرخصة، والعقبة الوحيدة التي واجهتني كانت في إصرارهم على أن يكون المحل في منطقة أبوشغارة بجانب المحال المخصصة لبيع وشراء السيارات· كنت مصرة على الابتعاد عن هذه المنطقة، واخترت محلا في منطقة الخان في الشارقة بحيث يكون بعيدا عن الازدحام الذي سيحرم المرأة من الخصوصية والراحة، فالكثيرات لا يرغبن في الاقتراب من الأماكن التي تكتظ بالرجال، ولهذا التقيت بسمو الشيخ طارق القاسمي الذي تفهم الموضوع وتم منحي رخصة المحل أخيرا''·
بالطبع واجهت بابكر بعض الانتقادات والكثير من الدهشة والاستغراب، وإلى الآن - والحديث على لسانها - لا يزال بعض الرجال يدخلون إلى المحل ويستفسرون بدهشة عن سر الخدمات المخصصة للنساء، ولماذا لا يشملهم الأمر، فأشرح لهم بلطف أن الهدف الوحيد لهذا هو إيجاد مكان خاص للمرأة لتشعر بالراحة أثناء اختيارها للسيارة التي تناسبها، كما أن النساء عادة ما يشعرن بالانزعاج عند اضطرارهن للتعامل مع ورشات إصلاح السيارات· وأؤكد لهم أنني لست ضد الرجال، وأن هناك خدمات كثيرة مخصصة للنساء، فالبنوك تخصص خدمات للنساء، والحدائق مثلا تخصص أياما خاصة للنساء، فلماذا لا نخصص لهن خدمات تفيدهن كخدمة السيارات·
الإصلاح آتٍ
أما عن الخطط المستقبلية لتطوير مشروعها، فتلخصها بابكر في أن ''تصبح خدمات المشروع شاملة، ولا تقتصر على البيع والشراء، بل تمتد إلى ورشة لإصلاح السيارات، وأخرى لتنظيفها، بحيث تشعر المرأة براحة أكبر، ولا تضطر لأخذ سيارتها لإصلاحها أو تنظيفها، بل تسلمها لنا ونحن نتولى الأمر''· وعن مدى إقبال النساء قالت: المشروع ما يزال في بدايته، فقد افتتحت المحل في شهر أغسطس الماضي، ورغم ذلك لاحظت أن الإقبال جيد من قبلهن، وخاصة المنقبات اللواتي يشعرن براحة أكبر في التعامل مع امرأة''·
وتؤكد بابكر أن كسب ثقة الزبونات واحد من التحديات الأساسية التي تواجهها، لا سيما وأن ''البعض قد يشكك في مهارتي في هذا المجال، وذلك بتخفيض أسعاري عند البيع، وإعطائهن سعرا أفضل عند الشراء، بالإضافة إلى إرسال السيارة لفحصها، والإجابة عن أي تساؤل أو استفسار منهن، وحتى بعد شرائهن السيارة، لا أبخل عليهن بخبرتي''·
وحول ما إذا كان التعامل مع النساء أصعب من الرجال، تشير بابكر إلى أن المسألة لا تكمن في السهولة أو الصعوبة بقدر ما هي في اختلاف الاهتمامات بينهما، ''فاهتمامات المرأة تختلف عن الرجل، وهو أمر أتفهمه لكوني امرأة· المرأة تبحث عن تفاصيل قد يهملها الرجل، كلون السيارة، ولون فرشها من الداخل، وشكل هيكلها الداخلي وغيرها من التفاصيل الثانوية''·

اقرأ أيضا