صحيفة الاتحاد

الرياضي

فارسنـا الكعبي ثالـث جولـة التمايـز




المنامة: سراج الدين محمود :

رحب سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة بكافة الوفود التي قدمت الى البحرين للمشاركة في بطولة كأس ملك البحرين الدولية لقفز الحواجز 2007 والتي انطلقت منافساتها صباح الاربعاء على ميدان الخيالة بالبديع، مؤكداً سموه على اهتمام مملكة البحرين بأنشطة الفروسية وتنظيمها لمثل هذه البطولات التي تأتي في اطار الحرص على اقامة الفعاليات الشاملة لكافة انشطة الفروسية·
من جانبه وعلى ذات الصعيد رحب سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس الاتحاد الملكي للفروسية بالفرسان المشاركين في البطولة مؤكداً بأن البحرين تفتح ابواب المشاركة لجميع الفرسان من داخل أو خارج المملكة مسخرة كافة الامكانيات الضرورية واللازمة لتسهيل وتهيئة الأجواء التنافسية المناسبة استناداً على التوجيهات السديدة التي يتلقاها الاتحاد الملكي من الملك حمد بن عيسى آل خليفة والمختصة برياضة الفروسية عموماً معبراً سموه عن تفاؤله بظهور البطولة بالشكل المميز الأمر الذي يؤكده العدد الكبير من فرسان القفز الذين قدموا للمشاركة متمنياً النجاح والتوفيق لكافة الفرسان المشاركين فيها ·
وبحضور الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة رئيس المجموعة السابعة في الاتحاد الدولي للفروسية، النائب الثاني للاتحاد الملكي البحريني للفروسية رئيس اللجنة المنظمة للبطولة انطلقت منافسات بطولة كأس ملك البحرين الدولية لقفز الحواجز بمشاركة واسعة من الفرسان الذين قدموا اليها من السعودية ، الاردن ، مصر ، الكويت ، لبنان ، عمان ، سوريا ، الامارات ، فلسطين ، قطر والبحرين الى جانب فرسان قدموا للمشاركة من الفلبين والمانيا·
وأسفرت نتائج منافسات اليوم الاول عن فوز الفارس السوري شادي غريب بالمنافسة الترحيبية في حين ذهبت صدارة المنافسة الثانية للفارس القطري مبارك يوسف الرميحي·
وشارك في المنافسة الترحيبية 107 فرسان من فرسان الدول المشاركة على حواجز بارتفاع 120سم ، وأمام هذا العدد الكبير من الفرسان المشاركين تمكن منهم 22 فارساً من الفوز بجولة بدون اخطاء من بينهم 9 فرسان من الامارات ضمنوا المنافسة في جولة التمايز التي اتمها 4 فرسان فقط من بينهم الفارس الاماراتي عبدالرحمن الكعبي بالجواد ''جودي'' الذي سجل زمناً 5731 ثانية ليحرز المركز الثالث بعد تصدر الفارسان شادي غريب وياسر شريف من سوريا·
الكعبي مسرور بالنتيجة
قال عبدالرحمن الكعبي: إن احرازي المركز الثالث في ظل الظروف التي واجهت الخيل من تعب واجهاد جراء امتداد الفترة الزمنية التي استغرقتها رحلتها البرية من الامارات الى البحرين ، حيث إن هذا الفوز يتحقق بعد 24 ساعة من وصولها الى البحرين في حين كانت الخيول الأخرى أكثر راحة من خيولنا ، ولكني سعيد ومسرور بهذا الانجاز ·
فيما اكد احمد الجنيبي اداري وفد الامارات في البطولة أن نتيجة الفارس الكعبي نعتبرها بداية ايجابية الى حد بعيد تؤكد بأن الخيول بدأت تعود لمستواها بصورة طيبة عقب التعب الذي تعرضت له خلال نقلها براً الى البحرين ، ومع ما يمكن ان تأخذه من راحة أكثر وتأقلم الفرسان على أرضية الميدان وتعودهم على اجواء البطولة نتوقع لهم اداء افضل يحققوا به المزيد من المراكز المتقدمة ·
المنافسة الثانية
المنافسة الثانية في بطولة البحرين الدولية كانت للفرسان الكبار على حواجز بارتفاع 135سم وشارك فيها 45 فارساً وفارسة تأهل منهم الى جولة التمايز 16 فارساً بعدما اتموا جولتها الاساسية بدون أخطاء وضمن الزمن المسموح منهم ثلاثة من فرسان الامارات ·
وتربص بصدارة هذه المنافسة الفارس القطري مبارك يوسف الرميحي بجواده شيبولينو مقدماً عرضاً مثيراً مكنه من تحقيق الفوز والظفر بالمركز الاول في زمن التمايز 633 ثانية بدون اخطاء ، ليحل من بعده في المركز الثاني فارس الامارات راشد الحوسني على صهوة الجواد ايكيا بزمن 0136 ثانية ، وكانت أكثر الناس سعادة الفارس الفلبينية توني ليفيست التي حققت المركز الثالث·
الكميتي: خيرها في غيرها
فارس الامارات محمد الكميتي بجواده المتوكل أدى في هذه المنافسة كدأبه في الاداء جملاً فنية راقية تؤكد علو كعبه في رياضة القفز ، وبالرغم من تحقيقه أفضل ازمنة جولة التمايز بلا منازع 7831 ثانية الا ان سوء الطالع كان له بالمرصاد عند الحاجز الأخير ليسقط في آخر لحظة من اتمامه الجولة مخلفاً معه 4 أخطاء كفيلة بنقل الكميتي الى المركز السادس جملة واحدة ·· ومن هنا تأتي حساسية هذه الرياضة التي تجعل جميع المشاركين فيها والمتابعين لها يعيشون على أعصابهم في حالة من الترقب والحذر منذ بداية المشاركة والى منتهاها · الفارس الكميتي احتل ايضاً المركز 13 بجواده كيستوبال ·
المنافسة قوية
الفارس القطري مبارك يوسف الرميحي شقيق فارس الآسياد علي الرميحي علق بالقول: اكتنف الغموض والصعوبة معاً في الاهتداء الى اسم محدد يتوقع فوزه بهذه المنافسة في ظل مشاركة اسماء لها وزنها في اول ايام البطولة حيث لا يكون عادة تركيز الخيل كبيراً على الميدان بقدر تركيزها في التعرف على ما يحدث حولها ، لذا وقع العديد من الفرسان في مصيدة الأخطاء والاطاحة بالحواجز بعد زيادة سرعتهم مستهدفين تحسين مراكزهم ·