صحيفة الاتحاد

الرياضي

النصر يلعب بتشكيلة الوحدة



ممدوح البرعي:

أدى النصر تدريبه الأخير أمس وانتظم في معسكر مغلق بأحد فنادق الشارقة استعداداً لمواجهة الفجيرة عصر اليوم على ملعب الشعب في دور الثمانية لكأس رئيس الدولة، ورغم عودة ثنائي الوسط علي عباس، ودرويش أحمد من الايقاف ليكتمل بذلك عقد الفريق الا أن التدريب الرئيسي أمس الأول أظهر احتمالات واسعة لعدم الدفع بهما في بداية المباراة والاعتماد على نفس التشكيل والطريقة التي خاض بها الفريق لقاء الوحدة الأخير في الدوري والدفع بثلاثي الوسط خالد سبيل وعامر مبارك والفرنسي جان لويس على طريقة 5-3-2 وتطويعها هجومية لتحقيق الفوز الذي لابديل عنه طبقاً لحسابات المسابقة والحسابات الخاصة بتدعيم موقف الجهاز الفني بقيادة راينر هولمان الذي أثيرت حوله الزوابع في أعقاب خسارة الفريق 4 نقاط في آخر مباراتين بالدوري بعد تعادله على أرضه مع الشباب وخسارته أمام الوحدة في أبوظبي·
وكانت التقسيمة التي أجراها الفريق في مرانه الرئيسي أمس الأول قد أوضحت معالم التشكيل المحتمل لمباراة الفجيرة حيث ضم الفريق الأساسي سالم عبدالله في حراسة المرمى والثلاثي كاظم علي ومحمد خميس وسعيد عيسى مير في قلب الدفاع على طريقة 5-3-2 وليس 4-4-2 التي لم ينجح مع الفريق في أغلب المباريات·
وأظهر سعيد عيسى مير القادم من المقاعد الاحتياطية مستوى طيباً سواء في المباراة الأخيرة أو خلال التدريبات، ومعه كاظم علي الذي غاب عن المباراة قبل الماضية أمام الشباب باستثناء دقائق أخيرة قبل صافرة النهاية، واستطاعا ترميم الشروخ الواضحة التي ظهرت في ذلك اللقاء لدى اشتراكهما في المباراة التالية أمام الوحدة - رغم الخسارة - وصار الجهاز الفني على قناعة بتأكيد اختبارهما مرة أخرى في مباراة اليوم، ودفع بهما ضمن الفريق الأساسي في التقسيمة ومن خلفهما محمد خميس في مركز الليبرو·
واعتمد الطرف الأيمن على محمود حسن ومن أمامه خالد سبيل، وفي الطرف الأيسر محمد ربيع ومن أمامه جان لويس·· وفي المقدمة نيناد يستروفيتش ووليد مراد، مع اجراء بعض التبديلات خلال التقسيمة سواء على مستوى الهجوم أو الوسط·
وربما استشعر الجهاز الفني عدم جاهزية الثلاثي العائد من الايقاف علي عباس ودرويش أحمد ومسلم أحمد علماً بأن الأخير انتهى ايقافه قبل المباراة الأخيرة ولم يشارك·
ولعب الثلاثة في الفريق الاحتياطي وتبادل بعضهم التغيير بعض الوقت منضماً إلًى صفوف الفريق الأساسي وكذلك محمد إبراهيم لاعب الوسط ويوسف موسى الظهير الأيسر·
واشتملت بداية المران الرئيسي على فقرة الاحماء وفك العضلات واللياقة بالكرة وبدون كرة قبل أن ينتقل راينر هولمان إلى الفقرة الثانية وركزت على تطبيق بعض الجوانب التكتيكية على مستوى الدفاع والهجوم مع تدخل هولمان لتصحيح بعض الأخطاء في أسلوب الحركة والانتشار والتمرير، وعقب التقسيمة الختامية أدى الفريق تدريب فك العضلات وغادر بعد ساعتين من المران·
وأعاد هولمان خلال التدريب الأخير أمس والذي استغرق حوالي 45 دقيقة فقط التأكيد على بعض الجوانب التكتيكية واختبر عدداً من العناصر التي ربما يحتاجها في تبديلاته أثناء المباراة أمثال درويش وعباس ومحمد ابراهيم ويوسف موسى، وربما يتم الدفع بأحدهم إذا ما أعاد المدير الفني التفكير في تشكيل الفريق قبل ساعات من اللقاء·
وصرح راينر هولمان بأنه راض عن أداء الفريق في المباراة الأخيرة مع الوحدة رغم الخسارة، واعترف بأنه عانى بعض الأخطاء على مستوى الدفاع وحراسة المرمى لدى استئناف الدوري، لكنه بدأ يستعيد صلابته الدفاعية التي كانت إحدى سماته الرئيسية في الدوري حيث كان الأفضل دفاعاً بين جميع الفرق كما كان الأفضل لياقة وهو ما يحاول التأكيد عليه منذ استئناف المسابقات المحلية بعد توقف طويل·
وأشار هولمان إلى أن التحول من 4-4-2 إلى 5-3-2 ليس المهم ولكن الأهم هو الأسلوب وشخصية الفريق وحسن تطبيق اللاعبين للواجبات في المراكز·· وأشار إلى أنه يسعى للفوز دون سواه وأنه يطمح في احراز الكأس تعويضاً لبعض اخفاقات المرحلة الماضية·