صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

عبدالله بن زايد يحضر افتتاح البيت العربي في إسبانيا




مدريد - وام : افتتح العاهل الإسباني خوان كارلوس بحضور سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية ومعالي عبد الرحمن محمد العويس وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أمس البيت العربي الذي يعد مركزا للأنشطة السياسية والثقافية المتعلقة بالعلاقات الإسبانية العربية·
وتم أمس تأسيس المجلس الأعلى للبيت العربي الذي يتكون من المؤسسات والهيئات الإسبانية ذات الصلة بالعالم العربي ويعد بمثابة معهد دولي للدراسات العربية ودراسات العالم الإسلامي بمدريد·
وشدد الملك خوان كارلوس على التزام إسبانيا بما يؤدي الى حل أزمة الشرق الأوسط مؤكدا أن بلاده تتعهد بشكل راسخ بالدفاع عن حقوق الإنسان والشرعية الدولية والمبادئ التي تدعم العلاقات والتعايش العالمي·
وشدد على تبني الاتفاقيات والإجراءات اللازمة لمواجهة التحديات المشتركة ولحل النزاعات التاريخية مثل نزاع الشرق الأوسط· تجدر الإشارة إلى أن العاهل الإسباني خوان كارلوس والملكة صوفيا يشغلان منصب الرئيس الشرفي للبيت العربي الذي يوجد به أيضا ممثلون فى مختلف المجالات الاجتماعية ومن شركات التمويل الإسبانية·
الى ذلك حث وزير الخارجية الإسباني ميجل أنخل موراتينوس على تجاوز السلبيات والنمط المتكرر في العلاقات المتوترة التي تربط إسبانيا وأوروبا بالعالم العربي، لأنها تتسبب في انقسام بين الطرفين لا يتناسب مع الواقع، وخلال افتتاح القمة السياسية الإسبانية-العربية المنعقدة في مدريد التي تجمع 22 ممثلا من جامعة الدول العربية، دافع موراتينوس عن تفاهم واندماج الحضارتين كجزء من محاربة ''كراهية الإسلام وكراهية الغرب''·
ومن جانبه دافع وزير الخارجية السعودي الملك سعود الفيصل عن التسامح بين الغرب وبين العالم العربي بدلا من المضي في طريق الجهل·
ويشارك في المؤتمر ممثلو 22 دولة عضوا في جامعة الدول العربية من بينهم وزراء خارجية ما يزيد على 12 دولة، إلى جانب وزير الخارجية الاسباني ميجل أنخل موراتينوس·
وقام ''البيت العربي'' بتنظيم المؤتمر الذي يجمع وزير خارجية إسبانيا ونظراءه من الدول العربية في قصر المؤتمرات بالعاصمة مدريد، كما يقام أيضا الاحتفال بتأسيس المجلس الاعلى للبيت العربي الذي يتكون من الشركات والهيئات الاسبانية الرئيسية ذات الصلة بالعالم العربي، وستكون رئاسته الفخرية لملك إسبانيا·
ومن المنتظر أن تتركز جلسات المؤتمر حول العلاقات الثنائية بين العالم العربي وإسبانيا والمستجدات على الساحة العالمية والعلاقات بين دول البحر المتوسط والاتحاد الأوروبي وموقف عملية السلام في الشرق الاوسط، كما يتوقع أن يصدر المؤتمر بيانا ختاميا يضم رسالة مشتركة حول الوضع الحالي للعالم العربي·
ويمثل هذا المؤتمر الافتتاح الدولي لمعهد ''البيت العربي'' الذي تم تأسيسه في الصيف الماضي على يد وزارة الخارجية الإسبانية، بالتعاون مع حكومتي مدريد والاندلس الاقليميتين، وبلديتي مدريد وقرطبة·