صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

بلير يدعو حكومة الوحدة المقبلة إلى الاعتراف بإسرائيل




لندن - وكالات الانباء: يواصل الرئيس محمود عباس جولته في عدد من العواصم الاوروبية لكسب التأييد لاتفاق الحكومة الجديدة، ويجتمع اليوم مع المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل في برلين· ويزور باريس غدا لإجراء محادثات مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك·· وكان عباس قد اجتمع الى رئيس الوزراء البريطاني توني بلير الذي دعا حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية المزمع تشكيلها، الى التخلي عن العنف والاعتراف بإسرائيل لاستئناف عملية السلام·
وقال بلير خلال مؤتمر صحافي مشترك مع عباس عقب محادثاتهما يوم الاربعاء ''بالتأكيد، أدعم حكومة وحدة وطنية· المسألة هي معرفة حكومة على أي أساس''·
وأضاف ''اذا كانت حكومة تقترح حلا في الشرق الاوسط فيجب أن يكون على اساس قيام دولتين''·
وأوضح ''من الصعب معرفة كيف يمكن إيجاد حل مع دولتين من دون القبول بحق كل دولة في الوجود ومن المهم ايضا ان يكون هناك تخل عن العنف''·
وأوضح عباس مجددا أن حكومة الوحدة الوطنية ستلتزم بمبادئ اللجنة الرباعية وستحترم الاتفاقات التي وقعتها حركة ''فتح''، وقال ''وقعنا اتفاق أوسلو'' الذي أقر ''اعترافا متبادلا'' بين اسرائيل والفلسطينيين''·
وأعلنت الرئاسة الفرنسية ان الرئيس الفرنسي جاك شيراك أجرى اتصالا هاتفيا مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت الذي ''أطلعه على نتائج الاجتماع الثلاثي'' الذي عقد الاثنين الماضي في القدس المحتلة، وضمه الى الرئيس عباس ووزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس·
وقال أولمرت خلال المؤتمر الصحافي السنوي للمراسلين الأجانب الذي عقد في فندق ''متسودت دافيد'' بمدينة القدس المحتلة امس الاول ''نحن مستعدون للحوار مع الأعداء إلا أن ''حماس'' هي من يرفض الحوار والاعتراف بإسرائيل''، موضحا ''أنا لا أتفق مع موقف خالد مشعل، وهذا أمر مزعج جدا، إذ لا يعقل أن شخصا يمثل ما يقارب الـ50% من الشعب الفلسطيني يرفض الحوار معنا ويرفض اقامة سلام مع اسرائيل''·
وأكد في الوقت ذاته أن ''خطة الانطواء'' التي من خلالها أعلن نيته الانسحاب من بعض مناطق الضفة المحتلة، تأجلت بسبب اختلاف الظروف الموضوعية·